بحث عن كتاب
كتاب دور المراة الجهادي في الاسلام من البعثة النبوية حتى نهاية الدولة الاموية لغير محدد

تحميل كتاب دور المراة الجهادي في الاسلام من البعثة النبوية حتى نهاية الدولة الاموية PDF

المؤلف : غير محدد
التصنيف : كتب منوعة
سنة النشر : غير محدد
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : دور المراة الجهادي في الاسلام من البعثة النبوية حتى نهاية الدولة الاموية دور المرأة الجھادي في الإسلام 750 م) – 12 ق ه - 132 ه = 611 ) إعداد الطالب : أحمد محمود الجدي إشراف الدكتور: خالد يونس الخالدي قدمت هذه الرسالة استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير (بحث تكميلي) في قسم التاريخ بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية 0 1426 ه - 2005 م بسم الله الرحمن الرحيم المقدمة بدأ المسلمون جهادهم في سبيل الله منذ أن بعث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حيث تمثل هذا الجهاد في العهد المكي بالصبر على أذى المشركين، وببذل الجهد في سبيل نشر الإسلام، وتمثل في العهد المدني بمواجهة كل من يقف في وجه الإسلام، ويحول دون وصوله للناس، فكانت غزوات الرسول – صلى الله عليه وسلم - وسراياه، أما في عهد الراشدين والأموي، فقد تمثل في الفتوحات الإسلامية التي جعلت دولة الإسلام تمتد لتصل حدودها من المحيط الأطلسي غرباً إلى أطراف الصين شرقاً، ورفعت راية الإسلام لترفرف على أجزاء واسعة من قارات الدنيا المعروفة في ذلك الوقت آسيا وأفريقيا وأوربا 0 لم يكن الرجال وحدهم وراء هذه الفتوحات العظيمة، بل كان للمرأة دور، إذ صبرت مثلهم على أذى المشركين في العهد المكي، فعذبت وقتلت وهاجرت مع من هاجروا في سبيل الله تعالى، وتحملت الكثير من أجل الثبات على الإسلام الذي أنار قلبها، ثم شاركت بعد ذلك في الجهاد تقاتل بالسيف وتحرض أبناءها، وتسعف الجرحى، وتقدم الخدمات للمجاهدين من طعام وشراب ونقل 0 وقد سجلت مصادرنا إشارات كثيرة إلى دور المرأة في المعارك الكبرى والحاسمة في تاريخ المسلمين كالقادسية واليرموك، قتالاً وتحريضاً، إضافة إلى الدور التربوي الأكثر أهمية الذي أعدها الإسلام له، ورباها عليه؛ لتصبح مؤهلة قادرة عليه، فقد كانت مدرسة تعمق الإيمان، وتزرع في النفوس الشجاعة والشهامة والإباء، وكل الفضائل النبيلة وعلى رأسها العزة وحب الجهاد والاستشهاد، وقد صدق الشاعر أحمد شوقي حينما قال : الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق وهناك أسباب عديدة دفعتني إلى دراسة هذا الموضوع، وجعلتني أقبل عليه برغبة وشغف وأهم هذه الأسباب:- -1 عدم وجود دراسات علمية أكاديمية شاملة تغطي هذا الموضوع بالرغم من أهميته 0 -2 كثرة الفتوحات والانتصارات التي حققها المسلمون خلال مرحلة الدراسة، وضرورة معرفة موقع المرأة ودورها في هذه الإنجازات العسكرية العظيمة 0 -3 كثرة الإشارات إلى الدور الجهادي للمرأة المسلمة، وتبعثرها في المصادر الإسلامية المختلفة، تاريخية، وشرعية وأدبية، والحاجة إلى جمعها ودراستها، من أجل تقديم صورة حقيقية لدور المرأة في الانتصارات والفتوح، التي جعلت دولة الإسلام من أكبر دول العالم في ذلك الوقت .
أعلان

نبذة عن كتاب دور المراة الجهادي في الاسلام من البعثة النبوية حتى نهاية الدولة الاموية

كتاب دور المراة الجهادي في الاسلام من البعثة النبوية حتى نهاية الدولة الاموية

دور المراة الجهادي في الاسلام من البعثة النبوية حتى نهاية الدولة الاموية دور المرأة الجھادي في الإسلام 750 م) – 12 ق ه - 132 ه = 611 ) إعداد الطالب : أحمد محمود الجدي إشراف الدكتور: خالد يونس الخالدي قدمت هذه الرسالة استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير (بحث تكميلي) في قسم التاريخ بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية 0 1426 ه - 2005 م بسم الله الرحمن الرحيم المقدمة بدأ المسلمون جهادهم في سبيل الله منذ أن بعث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حيث تمثل هذا الجهاد في العهد المكي بالصبر على أذى المشركين، وببذل الجهد في سبيل نشر الإسلام، وتمثل في العهد المدني بمواجهة كل من يقف في وجه الإسلام، ويحول دون وصوله للناس، فكانت غزوات الرسول – صلى الله عليه وسلم - وسراياه، أما في عهد الراشدين والأموي، فقد تمثل في الفتوحات الإسلامية التي جعلت دولة الإسلام تمتد لتصل حدودها من المحيط الأطلسي غرباً إلى أطراف الصين شرقاً، ورفعت راية الإسلام لترفرف على أجزاء واسعة من قارات الدنيا المعروفة في ذلك الوقت آسيا وأفريقيا وأوربا 0 لم يكن الرجال وحدهم وراء هذه الفتوحات العظيمة، بل كان للمرأة دور، إذ صبرت مثلهم على أذى المشركين في العهد المكي، فعذبت وقتلت وهاجرت مع من هاجروا في سبيل الله تعالى، وتحملت الكثير من أجل الثبات على الإسلام الذي أنار قلبها، ثم شاركت بعد ذلك في الجهاد تقاتل بالسيف وتحرض أبناءها، وتسعف الجرحى، وتقدم الخدمات للمجاهدين من طعام وشراب ونقل 0 وقد سجلت مصادرنا إشارات كثيرة إلى دور المرأة في المعارك الكبرى والحاسمة في تاريخ المسلمين كالقادسية واليرموك، قتالاً وتحريضاً، إضافة إلى الدور التربوي الأكثر أهمية الذي أعدها الإسلام له، ورباها عليه؛ لتصبح مؤهلة قادرة عليه، فقد كانت مدرسة تعمق الإيمان، وتزرع في النفوس الشجاعة والشهامة والإباء، وكل الفضائل النبيلة وعلى رأسها العزة وحب الجهاد والاستشهاد، وقد صدق الشاعر أحمد شوقي حينما قال : الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق وهناك أسباب عديدة دفعتني إلى دراسة هذا الموضوع، وجعلتني أقبل عليه برغبة وشغف وأهم هذه الأسباب:- -1 عدم وجود دراسات علمية أكاديمية شاملة تغطي هذا الموضوع بالرغم من أهميته 0 -2 كثرة الفتوحات والانتصارات التي حققها المسلمون خلال مرحلة الدراسة، وضرورة معرفة موقع المرأة ودورها في هذه الإنجازات العسكرية العظيمة 0 -3 كثرة الإشارات إلى الدور الجهادي للمرأة المسلمة، وتبعثرها في المصادر الإسلامية المختلفة، تاريخية، وشرعية وأدبية، والحاجة إلى جمعها ودراستها، من أجل تقديم صورة حقيقية لدور المرأة في الانتصارات والفتوح، التي جعلت دولة الإسلام من أكبر دول العالم في ذلك الوقت .


هذا الكتاب من تأليف غير محدد و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها

تحميل
التحميل حجم الكتاب
تحميل غير محدد فى الوقت الحالى
أضافة مراجعة
0.0 / 5
بناء على 0 مراجعة
1 (0)
2 (0)
3 (0)
4 (0)
5 (0)
كتب ذات صلة