بحث عن كتاب
تحميل و قراءة كتاب هذا الكون ما ضميره pdf

تحميل كتاب هذا الكون ما ضميره pdf

المؤلف : عبد الله القصيمي
التصنيف : كتب دينية
سنة النشر : غير محدد
عدد الصفحات : 333
عن الكتاب : إن الشمس - هذا الجرم الأبله الهائل الذي هو أكبر وأضخم وأجمل كائن دميم نراه في هذا الكون - لو أنها كانت تستطيع الاحتجاج على نفسها, وعلى كينونتها, وعلى سلوكها المثير في بلادته, لكان من المحتوم أن تبحث عن بحر كوني يتسع لبدانتها الجوفاء, لكي تموت فيه منتحرة غرقاً!""لقد ظلت الشمس - مجد هذا الكون الذي نراه - في وقفتها الطويلة الخرساء, زفي دورتها الغبية المتسكعة, تعرض بإفتضاح جسدها المزخرف, مثلما تفعل أجهل غانية رخيصة مستهترة, وتبدد طاقاتها الجزافية التي لا تعرف كيف ولا لماذا ملكتها بلا حساب, أو ذكاء,أو تدبير. وتواجه هذا الكون, والناس, والآلهة, واالحشرات, والفراغ الرهيب العقيم دون أن ترفض, أو تغضب, أو تبكي, أو تحزن, أو تمرض, أو تقاوم, أو تسأل: لماذا أنا, إلى أين أساق, من فعل بي ذلك. لمصلحة من, ما الهدف, ما البداية, ما النهاية, متى الاستراحة, من أين؟"لماذا لم يرفض الكون نفسه, لماذا لم يمت انتحاراً, أو اشئزازاً مما يمارس ويواجه ويرى؟لماذا لم يمت حزناً على المتألمين والمقهورين, وعلى الباحثين عن العزاء؟إنه لم يفعل, لأنه لايحتج.يقول القصيمي في هذا الكتاب: "والتناقض ليس نقصاً أو خطأً أو ضعفاً، إنه حركة حياة وكينونة، ورؤية عقلية متجددة مستجيبة ببسالة، إنه كالانتقال من الأمس إلى اليوم، ومن اليوم إلى الغد، ومن مرحلة في العمر إلى مرحلة أخرى... ومن شعور إلى شعور، ومن رؤية إلى رؤية، ومن عمل إلى آخر، ومن حالة إلى أخرى... إن الناس يعيبون الذي يتناقضون، ويمتدحون الثابتين على أفكارهم، ومذاهبهم، ونظرياتهم، ومواقفهم، وقد كان العدل والصواب أن يروا العكس".
عن الكتاب
إن الشمس - هذا الجرم الأبله الهائل الذي هو أكبر وأضخم وأجمل كائن دميم نراه في هذا الكون - لو أنها كانت تستطيع الاحتجاج على نفسها, وعلى كينونتها, وعلى سلوكها المثير في بلادته, لكان من المحتوم أن تبحث عن بحر كوني يتسع لبدانتها الجوفاء, لكي تموت فيه منتحرة غرقاً!""لقد ظلت الشمس - مجد هذا الكون الذي نراه - في وقفتها الطويلة الخرساء, زفي دورتها الغبية المتسكعة, تعرض بإفتضاح جسدها المزخرف, مثلما تفعل أجهل غانية رخيصة مستهترة, وتبدد طاقاتها الجزافية التي لا تعرف كيف ولا لماذا ملكتها بلا حساب, أو ذكاء,أو تدبير. وتواجه هذا الكون, والناس, والآلهة, واالحشرات, والفراغ الرهيب العقيم دون أن ترفض, أو تغضب, أو تبكي, أو تحزن, أو تمرض, أو تقاوم, أو تسأل: لماذا أنا, إلى أين أساق, من فعل بي ذلك. لمصلحة من, ما الهدف, ما البداية, ما النهاية, متى الاستراحة, من أين؟"لماذا لم يرفض الكون نفسه, لماذا لم يمت انتحاراً, أو اشئزازاً مما يمارس ويواجه ويرى؟لماذا لم يمت حزناً على المتألمين والمقهورين, وعلى الباحثين عن العزاء؟إنه لم يفعل, لأنه لايحتج.يقول القصيمي في هذا الكتاب: "والتناقض ليس نقصاً أو خطأً أو ضعفاً، إنه حركة حياة وكينونة، ورؤية عقلية متجددة مستجيبة ببسالة، إنه كالانتقال من الأمس إلى اليوم، ومن اليوم إلى الغد، ومن مرحلة في العمر إلى مرحلة أخرى... ومن شعور إلى شعور، ومن رؤية إلى رؤية، ومن عمل إلى آخر، ومن حالة إلى أخرى... إن الناس يعيبون الذي يتناقضون، ويمتدحون الثابتين على أفكارهم، ومذاهبهم، ونظرياتهم، ومواقفهم، وقد كان العدل والصواب أن يروا العكس".
تحميل
التحميل حجم الكتاب
10.95 ميجا