تحميل و قراءة كتاب معرفة الصحابة ت العزازي pdf

تحميل كتاب معرفة الصحابة ت العزازي pdf

المؤلف : محمد بن عبد الله الهبدان
التصنيف : كتب إسلامية
السنة : غير محدد
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : صَحَابَةُ النَّبِيّ مفرده صَحَابِيّ هو مصطلحٌ إسلامي يُطلقُ على كُلّ من لقي النبي محمد وأسلم وبقي على الإسلام حتى مات. كما أنه قد يُقصَد بالصحابة حملة رسالة الإسلام الأولين، وأنصار النبي محمد بن عبد الله المدافعين عنه، والذين صحبوه وآمنوا بدعوته وماتوا على ذلك. رافق الصحابة رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم في أغلب فترات حياته بعد الدعوة، وساعدوه على إيصال رسالة الإسلام ودافعوا عنه في مرات عدة. وبعد وفاة رسول الله محمد بن عبد الله تولى الصحابة الخلافة في الفترة التي عرفت بعهد الخلفاء الراشدين، وتفرقوا في الأمصار لنشر تعاليم الإسلام والجهاد وفتح المدن والدول. وقاد الصحابة العديد من المعارك الإسلامية في بلاد الشام وفارس ومصر وخراسان والهند وبلاد ما وراء النهر. هم الذين عرفوا من أحوال رسول الله محمد بن عبد الله ما جعلهم يهرعون إليه ويضعون مقاليدهم بين يديه ينغمسون في فيضه الذي بهر منهم الأبصار وأزال عنهم الأكدار، وصيرهم أهلاً لمجالسته ومحادثته ومرافقته ومخالطته، حتى آثروه على أنفسهم وأموالهم وأزواجهم وأولادهم، وبلغ من محبتهم له وإيثارهم الموت في سبيل دعوته للإسلام أن هان عليهم اقتحام المنية كراهة أن يجدوه في موقف مؤذ أوكربة يغض من قدره. وإن الله ذكرهم في القرآن تحديدا سورة الفتح فقال: Ra bracket.png مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا Aya-29.png La bracket.png سورة الفتح، الآية 29. وذكر القرآن: Ra bracket.png وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ Aya-10.png أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ Aya-11.png فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ Aya-12.png ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ Aya-13.png وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ Aya-14.png La bracket.png سورة الواقعة، الآيات 10-14. ثم ذكر القرآن في سورة الواقعة أيضا: Ra bracket.png إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً Aya-35.png فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا Aya-36.png عُرُبًا أَتْرَابًا Aya-37.png لِأَصْحَابِ الْيَمِينِ Aya-38.png ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ Aya-39.png وَثُلَّةٌ مِنَ الْآَخِرِينَ Aya-40.png La bracket.png سورة الواقعة، الآيات 35-40. ويتضح من الآيات السابقة، وما يجرى في فلكها، أن الصحابة درجات بعضها فوق بعض، فالسابقون الأولون الذين أسلموا وجوههم إلى الله، ولبوا مناديه إلى الإيمان، وكل من على سطح هذه المعمورة مخالف لهم هم كبار الصحابة الذين اصطنعهم سيدهم بنفسه، ورباهم تحت سمعه وبصره عبر ثلاث عشرة سنة قضاها رسول الله محمد بن عبد الله في مكة، وقال فيهم ورحى الحرب دائرة في بدر (اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تُعبد في الأرض). وقال كذلك: (الله الله في أصحابي، فلوأن أحدكم تصدق بمثل أحد ذهباً ما ساوى مده ولا نصيفه). يلي هؤلاء السابقين من المهاجرين، السابقون من الأنصار وهم الذين بايعوا رسول الله محمد بن عبد الله بيعة العقبة على أن يمنعوه من الأسود والأحمر، والإنس والجن. وجاء في القرآن: Ra bracket.png وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ Aya-100.png La bracket.png سورة التوبة، الآية 100. وما سوى الصحابة الكبار طبقات بعضها أفضل من بعض، فالذين أنفقوا من قبل الفتح وقاتلوا أفضل من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا، يقول القرآن Ra bracket.png وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ Aya-10.png La bracket.png سورة الحديد، الآية 10. وواضح من الآية السابقة وما يشبهها أن الله قد جعل لأصحاب النبي محمد مقياساً تقاس به أقدارهم وميزانا توزن به منازلهم ومراتبهم، فالسابقون الأولون من المهاجرين هم الكبار الذين لا يسمو إليهم غيرهم، ومن عداهم من الصحابة الكرام متفاوتون تبعاً لأعمالهم في نصرة الإسلام، وجهادهم تحت ألويته وراياته، فأفضلهم الذين شهدوا بدراً ودافعوا عن النبي محمد ودينه فيها. ويليهم من شهد غزوة أحد وهكذا حتى غزوة تبوك. مكن توضيح منهج المؤلف في هذا الكتاب من خلال النقاط التالية: 1- قدم للكتاب بمقدمة بين فيها سبب تأليفه لهذا الكتاب فقال: "..الوقوف على معرفة صفوة الصحابة والمشهورين ممن حوت أساميهم وأذكارهم دواوين الرواة والمحدثين، وأسنانهم، ووفاتهم تاريخ الحفاظ المتقنين، ممن ثبتت له عن رسول الله ( رواية، أو صحت له صحبة وولاية ". 2- ثم ابتدأ بذكر مناقبهم رضوان الله عليهم. 3- وقد قدم العشرة المبشرين بالجنة، ثم أتبعهم بمن وافق اسمه اسم الرسول ( . 4- ثم رتب الباقين على حروف المعجم. كل هذا قد ذكر المؤلف في مقدمته أنه سوف يفعله وبالنظر في الكتاب يتضح التالي: 1- أن المصنف وفى بما شرطه في الكتاب. 2- أنه في بعض التراجم يذكر اسم الصحابي فقط. 3- قد يتكلم عن علل الحديث، وقد يعزوها إلى كتب الصحاح والسنن. 4- رتب الصحابة على حروف المعجم، ولكنه داخل الحرف الواحد لم يراع ترتيبا. 5- يذكر طرق الحديث الواحد بكل ما وصله من أسانيد هذا الحديث. 6- بالنسبة للذين وافقت أسماؤهم اسم النبي، ، يقدم الذين تحققت صحبتهم. 7- عندما يترجم لصحابي له أحاديث كثيرة يكتفي بذكر المشاهير، والغرائب. 8- أن المصنف اعتمد على مجموعة من المصنفات التي سبقته، منها " الوحدان " و " الصحابة " كلاهما للبخاري، و" الآحاد والمثاني " لابن أبي عاصم، و" الصحابة " للقاضي أبي أحمد العسال، و " المفاريد والوحدان " لمطين، و" الفوائد " لابن المقرئ، و" مسند الشاميين " للطبراني، و" الوحدان والمقلين من الصحابة " لعثمان بن أبي شيبة، و" الوحدان " لأبي حاتم الرازي. وبهذا يتضح مدى شمول هذا الكتاب لما تفرق في كتب كثيرة أضف إلى ذلك إمامة مؤلفه الذي بلغ في زمانه قمة الإمامة. .
عن الكتاب
صَحَابَةُ النَّبِيّ مفرده صَحَابِيّ هو مصطلحٌ إسلامي يُطلقُ على كُلّ من لقي النبي محمد وأسلم وبقي على الإسلام حتى مات. كما أنه قد يُقصَد بالصحابة حملة رسالة الإسلام الأولين، وأنصار النبي محمد بن عبد الله المدافعين عنه، والذين صحبوه وآمنوا بدعوته وماتوا على ذلك. رافق الصحابة رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم في أغلب فترات حياته بعد الدعوة، وساعدوه على إيصال رسالة الإسلام ودافعوا عنه في مرات عدة. وبعد وفاة رسول الله محمد بن عبد الله تولى الصحابة الخلافة في الفترة التي عرفت بعهد الخلفاء الراشدين، وتفرقوا في الأمصار لنشر تعاليم الإسلام والجهاد وفتح المدن والدول. وقاد الصحابة العديد من المعارك الإسلامية في بلاد الشام وفارس ومصر وخراسان والهند وبلاد ما وراء النهر. هم الذين عرفوا من أحوال رسول الله محمد بن عبد الله ما جعلهم يهرعون إليه ويضعون مقاليدهم بين يديه ينغمسون في فيضه الذي بهر منهم الأبصار وأزال عنهم الأكدار، وصيرهم أهلاً لمجالسته ومحادثته ومرافقته ومخالطته، حتى آثروه على أنفسهم وأموالهم وأزواجهم وأولادهم، وبلغ من محبتهم له وإيثارهم الموت في سبيل دعوته للإسلام أن هان عليهم اقتحام المنية كراهة أن يجدوه في موقف مؤذ أوكربة يغض من قدره. وإن الله ذكرهم في القرآن تحديدا سورة الفتح فقال: Ra bracket.png مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا Aya-29.png La bracket.png سورة الفتح، الآية 29. وذكر القرآن: Ra bracket.png وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ Aya-10.png أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ Aya-11.png فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ Aya-12.png ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ Aya-13.png وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ Aya-14.png La bracket.png سورة الواقعة، الآيات 10-14. ثم ذكر القرآن في سورة الواقعة أيضا: Ra bracket.png إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً Aya-35.png فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا Aya-36.png عُرُبًا أَتْرَابًا Aya-37.png لِأَصْحَابِ الْيَمِينِ Aya-38.png ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ Aya-39.png وَثُلَّةٌ مِنَ الْآَخِرِينَ Aya-40.png La bracket.png سورة الواقعة، الآيات 35-40. ويتضح من الآيات السابقة، وما يجرى في فلكها، أن الصحابة درجات بعضها فوق بعض، فالسابقون الأولون الذين أسلموا وجوههم إلى الله، ولبوا مناديه إلى الإيمان، وكل من على سطح هذه المعمورة مخالف لهم هم كبار الصحابة الذين اصطنعهم سيدهم بنفسه، ورباهم تحت سمعه وبصره عبر ثلاث عشرة سنة قضاها رسول الله محمد بن عبد الله في مكة، وقال فيهم ورحى الحرب دائرة في بدر (اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تُعبد في الأرض). وقال كذلك: (الله الله في أصحابي، فلوأن أحدكم تصدق بمثل أحد ذهباً ما ساوى مده ولا نصيفه). يلي هؤلاء السابقين من المهاجرين، السابقون من الأنصار وهم الذين بايعوا رسول الله محمد بن عبد الله بيعة العقبة على أن يمنعوه من الأسود والأحمر، والإنس والجن. وجاء في القرآن: Ra bracket.png وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ Aya-100.png La bracket.png سورة التوبة، الآية 100. وما سوى الصحابة الكبار طبقات بعضها أفضل من بعض، فالذين أنفقوا من قبل الفتح وقاتلوا أفضل من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا، يقول القرآن Ra bracket.png وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ Aya-10.png La bracket.png سورة الحديد، الآية 10. وواضح من الآية السابقة وما يشبهها أن الله قد جعل لأصحاب النبي محمد مقياساً تقاس به أقدارهم وميزانا توزن به منازلهم ومراتبهم، فالسابقون الأولون من المهاجرين هم الكبار الذين لا يسمو إليهم غيرهم، ومن عداهم من الصحابة الكرام متفاوتون تبعاً لأعمالهم في نصرة الإسلام، وجهادهم تحت ألويته وراياته، فأفضلهم الذين شهدوا بدراً ودافعوا عن النبي محمد ودينه فيها. ويليهم من شهد غزوة أحد وهكذا حتى غزوة تبوك. مكن توضيح منهج المؤلف في هذا الكتاب من خلال النقاط التالية: 1- قدم للكتاب بمقدمة بين فيها سبب تأليفه لهذا الكتاب فقال: "..الوقوف على معرفة صفوة الصحابة والمشهورين ممن حوت أساميهم وأذكارهم دواوين الرواة والمحدثين، وأسنانهم، ووفاتهم تاريخ الحفاظ المتقنين، ممن ثبتت له عن رسول الله ( رواية، أو صحت له صحبة وولاية ". 2- ثم ابتدأ بذكر مناقبهم رضوان الله عليهم. 3- وقد قدم العشرة المبشرين بالجنة، ثم أتبعهم بمن وافق اسمه اسم الرسول ( . 4- ثم رتب الباقين على حروف المعجم. كل هذا قد ذكر المؤلف في مقدمته أنه سوف يفعله وبالنظر في الكتاب يتضح التالي: 1- أن المصنف وفى بما شرطه في الكتاب. 2- أنه في بعض التراجم يذكر اسم الصحابي فقط. 3- قد يتكلم عن علل الحديث، وقد يعزوها إلى كتب الصحاح والسنن. 4- رتب الصحابة على حروف المعجم، ولكنه داخل الحرف الواحد لم يراع ترتيبا. 5- يذكر طرق الحديث الواحد بكل ما وصله من أسانيد هذا الحديث. 6- بالنسبة للذين وافقت أسماؤهم اسم النبي، ، يقدم الذين تحققت صحبتهم. 7- عندما يترجم لصحابي له أحاديث كثيرة يكتفي بذكر المشاهير، والغرائب. 8- أن المصنف اعتمد على مجموعة من المصنفات التي سبقته، منها " الوحدان " و " الصحابة " كلاهما للبخاري، و" الآحاد والمثاني " لابن أبي عاصم، و" الصحابة " للقاضي أبي أحمد العسال، و " المفاريد والوحدان " لمطين، و" الفوائد " لابن المقرئ، و" مسند الشاميين " للطبراني، و" الوحدان والمقلين من الصحابة " لعثمان بن أبي شيبة، و" الوحدان " لأبي حاتم الرازي. وبهذا يتضح مدى شمول هذا الكتاب لما تفرق في كتب كثيرة أضف إلى ذلك إمامة مؤلفه الذي بلغ في زمانه قمة الإمامة. .
تحميل
التحميل حجم الكتاب
غير محدد فى الوقت الحالى