بحث عن كتاب
تحميل و قراءة رواية ليتني قبلت قدميك من قبل pdf

تحميل رواية ليتني قبلت قدميك من قبل pdf

تحميل و قراءة رواية ليتني قبلت قدميك من قبل pdf
المؤلف : معروف عبد الرحيم
سنة النشر : 2019
عدد الصفحات : غير محدد
عن الرواية : 2019م - 1443هـ ليتني قبلت قدميك من قبل بسم الله الرحمن الرحيم ،الحي القيوم ،الحكيم العليم ،والصلاة والسلام على النبي الكريم ،محمد وآله وصحبه ،ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . ليتني قبلت قدميك من قبل... قصة قصيرة معروف عبد الرحيم تقديم : هذه القصة والتي وسمتها ب"ليتني قبلت قدميك "،انبثقت من أعماق الأعماق ،وأسأل الله أن ينفع بها في الحين والآفاق ...وهي صدقة جارية لي ولوالدي و لجميع من قرأها و نشرها في سبيل الله ،و لجميع المسلمين و المسلمات و المؤمنين و المؤمنات . وفيما يلي نبذة من القصة : ليتني قبلت قدميك من قبل... صرخ وهو يلوح بيده ،ويحتج و يتأفف وفي وجهه غضب كأنه تسونامي ضرب شواطئ نفسه المغرورة والمتعجرفة،وعيناه جاحظتان كأنهما عيني عفريت من عفاريت الجن .والمسكينة تنظر إليه برفق و حب ملتمسة له الأعذار،مشفقة عليه خائفة أن تمسه الأخطار ،مسترسلة يديها نحوه،كأنها تطلب منه الاعتذار، وألم الانتظار واضح على صفحة وجهها ...لكنه تركها بكل وقاحة و احتقار وهو يشير بأنامله أنه يريد منها حفنة دراهم لا شيء غير الدراهم، لا يريد العشر أو العشرين ،بل هو طامع في الزرقاء فما فوق .
عن الرواية
2019م - 1443هـ ليتني قبلت قدميك من قبل بسم الله الرحمن الرحيم ،الحي القيوم ،الحكيم العليم ،والصلاة والسلام على النبي الكريم ،محمد وآله وصحبه ،ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . ليتني قبلت قدميك من قبل... قصة قصيرة معروف عبد الرحيم تقديم : هذه القصة والتي وسمتها ب"ليتني قبلت قدميك "،انبثقت من أعماق الأعماق ،وأسأل الله أن ينفع بها في الحين والآفاق ...وهي صدقة جارية لي ولوالدي و لجميع من قرأها و نشرها في سبيل الله ،و لجميع المسلمين و المسلمات و المؤمنين و المؤمنات . وفيما يلي نبذة من القصة : ليتني قبلت قدميك من قبل... صرخ وهو يلوح بيده ،ويحتج و يتأفف وفي وجهه غضب كأنه تسونامي ضرب شواطئ نفسه المغرورة والمتعجرفة،وعيناه جاحظتان كأنهما عيني عفريت من عفاريت الجن .والمسكينة تنظر إليه برفق و حب ملتمسة له الأعذار،مشفقة عليه خائفة أن تمسه الأخطار ،مسترسلة يديها نحوه،كأنها تطلب منه الاعتذار، وألم الانتظار واضح على صفحة وجهها ...لكنه تركها بكل وقاحة و احتقار وهو يشير بأنامله أنه يريد منها حفنة دراهم لا شيء غير الدراهم، لا يريد العشر أو العشرين ،بل هو طامع في الزرقاء فما فوق .
تحميل
التحميل حجم الرواية
غير محدد فى الوقت الحالى