بحث عن كتاب
كتاب عقوبتا الزاني والمرتد في ضوء القرآن و السنة ودفع الشبهات لعماد السيد الشربيني

تحميل كتاب عقوبتا الزاني والمرتد في ضوء القرآن و السنة ودفع الشبهات PDF

التصنيف : كتب إسلامية
سنة النشر : 2003
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : 2003م - 1443هـ الـرد علي أعـداء السـنة المطهرة, ودعاة التغريـب مـن خـلال طرح ومناقشة عدة قضايا قيمة. عقوبتا الزاني والمرتد في ضوء القرآن و السنة ودفع الشبهات الدكتور عماد السيد الشربيني مدرس الحديث وعلومه بجامعة الأزهر 1424هـ- 2003 م بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (( تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ( ) (( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً )) 1-إن شبهات أعداء السنة المطهرة – ممن هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا – حول سنة سسيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ؛ قائمة على إعلان الكفر صراحة بالشطر الثانى من الوحى الإلهى ؛ وهم فيما يزعمون من شبهات , يتسترون بعباءة القرآن الكريم، وفاق تسترهم كل حد ، إذ تجرأوا على كتاب ربهم عز وجل ، ففسروه وأولوه ، بما يأتى فى النهاية صراحة بردهم على الله تعالى كلامه ، وتطاولهم عليه  من حيث يشعرون أو لا يشعرون0 2-إن القرآن الكريم هو شريعة الإسلام قولاً ، ورسول الله صلي الله عليه وسلم هو شريعة الإسلام عملاً؛ فحياته صلي الله عليه وسلم كلها ، وما صدر عنه فيها من أقوال وأفعال وتقريرات , حتى الحركات والسكنات ، هى تفصيل وبيان وترجمة حية لما اشتمل عليه القرآن الكريم من عقائد، أو عبادات، أو معاملات، أو أخلاق، أو حدود، أو أحوال شخصية… الخ. .
أعلان

نبذة عن كتاب عقوبتا الزاني والمرتد في ضوء القرآن و السنة ودفع الشبهات

كتاب عقوبتا الزاني والمرتد في ضوء القرآن و السنة ودفع الشبهات

2003م - 1443هـ الـرد علي أعـداء السـنة المطهرة, ودعاة التغريـب مـن خـلال طرح ومناقشة عدة قضايا قيمة. عقوبتا الزاني والمرتد في ضوء القرآن و السنة ودفع الشبهات الدكتور عماد السيد الشربيني مدرس الحديث وعلومه بجامعة الأزهر 1424هـ- 2003 م بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (( تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ( ) (( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً )) 1-إن شبهات أعداء السنة المطهرة – ممن هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا – حول سنة سسيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ؛ قائمة على إعلان الكفر صراحة بالشطر الثانى من الوحى الإلهى ؛ وهم فيما يزعمون من شبهات , يتسترون بعباءة القرآن الكريم، وفاق تسترهم كل حد ، إذ تجرأوا على كتاب ربهم عز وجل ، ففسروه وأولوه ، بما يأتى فى النهاية صراحة بردهم على الله تعالى كلامه ، وتطاولهم عليه  من حيث يشعرون أو لا يشعرون0 2-إن القرآن الكريم هو شريعة الإسلام قولاً ، ورسول الله صلي الله عليه وسلم هو شريعة الإسلام عملاً؛ فحياته صلي الله عليه وسلم كلها ، وما صدر عنه فيها من أقوال وأفعال وتقريرات , حتى الحركات والسكنات ، هى تفصيل وبيان وترجمة حية لما اشتمل عليه القرآن الكريم من عقائد، أو عبادات، أو معاملات، أو أخلاق، أو حدود، أو أحوال شخصية… الخ. .


هذا الكتاب من تأليف عماد السيد الشربيني و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها

تحميل
التحميل حجم الكتاب
تحميل غير محدد فى الوقت الحالى
أضافة مراجعة
0.0 / 5
بناء على 0 مراجعة
1 (0)
2 (0)
3 (0)
4 (0)
5 (0)
كتب ذات صلة