بحث عن كتاب
كتاب طرسوس صفحة من جهاد المسلمين في الثغور لجميل عبد الله المصري

تحميل كتاب طرسوس صفحة من جهاد المسلمين في الثغور PDF

التصنيف : كتب التاريخ
سنة النشر : 1988
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : 1988م - 1443هـ الروم، وكان خروجه يوما مشهودا إلى بلاد الثغور1، ولكن مؤنسا عاد إلى بغداد قبل أن يصل الثغور، لاشتداد أذى القرامطة، حيث هاجموا بيت الله الحرام، وانتزعوا الحجر الأسود من مكانه عام 317 هـ2 وهكذا بقيت الثغور بدون غوث من الخلافة، فضغط الروم على المسلمين ودخلوا ملطية، وعاشوا فسادا في ثغور أرمينيه3، فعزمت الثغور الجزرية على طاعة ملك الروم، ولكن مفلح الساجي أعاد الثقة إلى النفوس حين التقى مع الدمستق وهزمه عام 317 هـ، ودخل وراءه إلى بلاد الروم4، كما قام ثمل والي طرسوس في ربيع الأول عام 319 هـ، بغزو الروم، فعبر نهرا، ونزل عليهم ثلج إلى صدور الخيل، ولم يثنهم ذلك عن الجهاد، وانتصروا على جمع للروم، فقتلوا ستمائة، وأسروا نحوا من ثلاثة آلاف. وفي رجب من السنة نفسها عاد ثمال إلى طرسوس، ودخل بلاد الروم صائفة في جمع كثير من الفارس والراجل، فبلغوا عمورية، ودخولها وقد انسحب منها الروم، وأوغلوا حتى وصلوا إلى أنقرة، وعادوا إلى طرسوس في رمضان5. فشاع صيت ثمل في بلاد الروم، ورهبوه، ولكنهم تمكنوا من دخول ملطية بعد حصارها وإعطائها الأمان عام 322 هـ. فتمكن الروم من أهلها، وقتلوا خلقا كثيرا، وأسروا ما لا يحصون كثرة6. في حين استمرت طرسوس تقوم بدورها، وأصبحت زعيمة الثغور جميعا بحق، وخاصة بعد انشغال الخلافة بمشكلاتها، وقتل الخليفة المقتدر عام 320 هـ. وازداد انتكاس الخلفاء العباسيين. وفي عام 324 هـ تخلى الخليفة الراضي بالله (322-329) عن كل صلاحياته تقريبا، وسلم مقاليد الدولة لمحمد بن رائق أمير الأمراء7، وأصبح التنافس على هذا المنصب الخطير بين القادة. وضعف أمر الخلافة جدا عام 325 هـ، وصارت البلاد بين خارجي قد تغلب عليها، أو عامل لا يحمل مالا إلى الخلافة، وصارت أشبه بملوك الطوائف8، وتمتع أهل الثغور عامة، وطرسوس خاصة باحترام جميع المسلمين، حيث وقفوا سدا في وجه أطماع الدولة البيزنطية، تحطمت على صخرتها موجات الصليبية المرة تلو المرة. وخسرت. .
أعلان

نبذة عن كتاب طرسوس صفحة من جهاد المسلمين في الثغور

كتاب طرسوس صفحة من جهاد المسلمين في الثغور

1988م - 1443هـ الروم، وكان خروجه يوما مشهودا إلى بلاد الثغور1، ولكن مؤنسا عاد إلى بغداد قبل أن يصل الثغور، لاشتداد أذى القرامطة، حيث هاجموا بيت الله الحرام، وانتزعوا الحجر الأسود من مكانه عام 317 هـ2 وهكذا بقيت الثغور بدون غوث من الخلافة، فضغط الروم على المسلمين ودخلوا ملطية، وعاشوا فسادا في ثغور أرمينيه3، فعزمت الثغور الجزرية على طاعة ملك الروم، ولكن مفلح الساجي أعاد الثقة إلى النفوس حين التقى مع الدمستق وهزمه عام 317 هـ، ودخل وراءه إلى بلاد الروم4، كما قام ثمل والي طرسوس في ربيع الأول عام 319 هـ، بغزو الروم، فعبر نهرا، ونزل عليهم ثلج إلى صدور الخيل، ولم يثنهم ذلك عن الجهاد، وانتصروا على جمع للروم، فقتلوا ستمائة، وأسروا نحوا من ثلاثة آلاف. وفي رجب من السنة نفسها عاد ثمال إلى طرسوس، ودخل بلاد الروم صائفة في جمع كثير من الفارس والراجل، فبلغوا عمورية، ودخولها وقد انسحب منها الروم، وأوغلوا حتى وصلوا إلى أنقرة، وعادوا إلى طرسوس في رمضان5. فشاع صيت ثمل في بلاد الروم، ورهبوه، ولكنهم تمكنوا من دخول ملطية بعد حصارها وإعطائها الأمان عام 322 هـ. فتمكن الروم من أهلها، وقتلوا خلقا كثيرا، وأسروا ما لا يحصون كثرة6. في حين استمرت طرسوس تقوم بدورها، وأصبحت زعيمة الثغور جميعا بحق، وخاصة بعد انشغال الخلافة بمشكلاتها، وقتل الخليفة المقتدر عام 320 هـ. وازداد انتكاس الخلفاء العباسيين. وفي عام 324 هـ تخلى الخليفة الراضي بالله (322-329) عن كل صلاحياته تقريبا، وسلم مقاليد الدولة لمحمد بن رائق أمير الأمراء7، وأصبح التنافس على هذا المنصب الخطير بين القادة. وضعف أمر الخلافة جدا عام 325 هـ، وصارت البلاد بين خارجي قد تغلب عليها، أو عامل لا يحمل مالا إلى الخلافة، وصارت أشبه بملوك الطوائف8، وتمتع أهل الثغور عامة، وطرسوس خاصة باحترام جميع المسلمين، حيث وقفوا سدا في وجه أطماع الدولة البيزنطية، تحطمت على صخرتها موجات الصليبية المرة تلو المرة. وخسرت. .


هذا الكتاب من تأليف جميل عبد الله المصري و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها

تحميل
التحميل حجم الكتاب
تحميل غير محدد فى الوقت الحالى
أضافة مراجعة
0.0 / 5
بناء على 0 مراجعة
1 (0)
2 (0)
3 (0)
4 (0)
5 (0)
كتب ذات صلة