تحميل و قراءة كتاب صنع في الصين - الجزء الثاني: الدليل التجاري لأبرز الشركات الصينية pdf

تحميل كتاب صنع في الصين - الجزء الثاني: الدليل التجاري لأبرز الشركات الصينية pdf

المؤلف : مروان سمور
السنة : غير محدد
عدد الصفحات : 671
عن الكتاب : ان كتاب (صنع في الصين - الدليل التجاري لأبرز الشركات الصينية)، جاء مكملا وشاغرا لمساحة كبيرة كانت تفتقدها المكتبة العربية منذ زمن , حيث كان العنوان والمضمون مثار اهتمام كبير للقارئ العربي ، فالكتاب ان صح التعبير هو : "كتالوج" لاهم المتتجات الصينية الكبرى وليس جميعها ، فهذا الكتاب بل مئات الكتب لا تستطيع حصرها ، فهي تعد بعشرات العشرات من الملايين من الاصناف التي من الصعوبة حصرها بهذا الجهد المتواضع .ولقد واجهتني الكثير من الصعوبات والعقبات في الحصول على المعلومات الدقيقة من المراجع العربية ، فهذا الكتاب فريد من نوعه وفي مضمونه ، ولا اكاد ازعم ان هذا الكتاب بهذا العنوان وبهذا المضمون لم يتطرق اليه كاتب او باحث اخر في كتاب بهذه الشمولية وبهذا التفصيل في عالمنا العربي، وهو ايضا يعتبر مرجعا لا بأس به للتعرف على الشركات والبضائع الصينية في بر الصين كله (ما عدا شركات منطقة ماكاو ومنطقة هونج كونج , وذلك لما يتمتعوا به من سلطة ووضع خاص) .فالكتاب يشرح بشكل مقتضب واحيانا بالشرح التفصيلي عن الشركات الصينية منذ نشاتها وتحولاتها عبر السنين، وكيف كانت بداياتها البسيطة وكيف وصلت والى اين وصلت ببضائعها، لتغزو السوق الصينية ثم لتنتشر بقوة وتنافس الشركات الغربية الكبرى، ولتنتزع حصة لا بأس بها من هذه الشركات في الاسواق العالمية ، بل واحيانا لتسيطر على هذه الاسواق وتحتكرها . من خلال كثاقة الانتاج ورخص البضاعة وايضا جودة هذه البضاعة ومنافستها بضائع الشركات الكبرى والعاملة منذ عشرات السنين .ولقد جاء الكتاب ايضا ليسهب في الشرح في بضاعة كل شركة على حدا، وبعض الاصناف التي صنعتها الشركة -ان لم يكن جلها -عبر السنين ثم توقفت عن انتاجها، واحيانا مواصفات بعض الاصناف ، والتركيز على اهمها والمنتشرة في الاسواق .ولقد تناولت الكتاب في البداية من المقدمة كيف أصبحت الصين "مصنع العالم"،بلا منافس. وكيف اندفعت سريعاً لتحتل مكان اليابان في المركز الثاني ، ولتقف وجهاً لوجه أمام الولايات المتحدة الامريكية. حيث فرضت المنتجات الصينية بعلاقتها (صنع في الصين) نفسها على كل دول العالم، ولا يخلو أي بيت في العالم إبتداءاً من العالم المتقدم وصولا إلى العالم الثالث من السلع والمنتجات الصينية، وكيف يتعين على الصين أن تغير من نمط التفكير من أجل تحقيق هدف تحويل " صنع في الصين " إلى "اخترع في الصين"، ومن "مصنع العالم" إلى "قاعدة ابتكارات العالم".
عن الكتاب
ان كتاب (صنع في الصين - الدليل التجاري لأبرز الشركات الصينية)، جاء مكملا وشاغرا لمساحة كبيرة كانت تفتقدها المكتبة العربية منذ زمن , حيث كان العنوان والمضمون مثار اهتمام كبير للقارئ العربي ، فالكتاب ان صح التعبير هو : "كتالوج" لاهم المتتجات الصينية الكبرى وليس جميعها ، فهذا الكتاب بل مئات الكتب لا تستطيع حصرها ، فهي تعد بعشرات العشرات من الملايين من الاصناف التي من الصعوبة حصرها بهذا الجهد المتواضع .ولقد واجهتني الكثير من الصعوبات والعقبات في الحصول على المعلومات الدقيقة من المراجع العربية ، فهذا الكتاب فريد من نوعه وفي مضمونه ، ولا اكاد ازعم ان هذا الكتاب بهذا العنوان وبهذا المضمون لم يتطرق اليه كاتب او باحث اخر في كتاب بهذه الشمولية وبهذا التفصيل في عالمنا العربي، وهو ايضا يعتبر مرجعا لا بأس به للتعرف على الشركات والبضائع الصينية في بر الصين كله (ما عدا شركات منطقة ماكاو ومنطقة هونج كونج , وذلك لما يتمتعوا به من سلطة ووضع خاص) .فالكتاب يشرح بشكل مقتضب واحيانا بالشرح التفصيلي عن الشركات الصينية منذ نشاتها وتحولاتها عبر السنين، وكيف كانت بداياتها البسيطة وكيف وصلت والى اين وصلت ببضائعها، لتغزو السوق الصينية ثم لتنتشر بقوة وتنافس الشركات الغربية الكبرى، ولتنتزع حصة لا بأس بها من هذه الشركات في الاسواق العالمية ، بل واحيانا لتسيطر على هذه الاسواق وتحتكرها . من خلال كثاقة الانتاج ورخص البضاعة وايضا جودة هذه البضاعة ومنافستها بضائع الشركات الكبرى والعاملة منذ عشرات السنين .ولقد جاء الكتاب ايضا ليسهب في الشرح في بضاعة كل شركة على حدا، وبعض الاصناف التي صنعتها الشركة -ان لم يكن جلها -عبر السنين ثم توقفت عن انتاجها، واحيانا مواصفات بعض الاصناف ، والتركيز على اهمها والمنتشرة في الاسواق .ولقد تناولت الكتاب في البداية من المقدمة كيف أصبحت الصين "مصنع العالم"،بلا منافس. وكيف اندفعت سريعاً لتحتل مكان اليابان في المركز الثاني ، ولتقف وجهاً لوجه أمام الولايات المتحدة الامريكية. حيث فرضت المنتجات الصينية بعلاقتها (صنع في الصين) نفسها على كل دول العالم، ولا يخلو أي بيت في العالم إبتداءاً من العالم المتقدم وصولا إلى العالم الثالث من السلع والمنتجات الصينية، وكيف يتعين على الصين أن تغير من نمط التفكير من أجل تحقيق هدف تحويل " صنع في الصين " إلى "اخترع في الصين"، ومن "مصنع العالم" إلى "قاعدة ابتكارات العالم".
تحميل
التحميل حجم الكتاب
23.11 ميجا