تحميل و قراءة كتاب تمظهر التجديد في بنية السرد في القصة القصيرة pdf

تحميل كتاب تمظهر التجديد في بنية السرد في القصة القصيرة pdf

المؤلف : نجاة صادق الجشعمي
التصنيف : كتب منوعة
السنة : 2018
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : 2018م - 1443هـ في زمن الذاكرة المثقوبة وغياب المؤسسات الثقافية عن دورها في رصد وتجميع الدراسات الأدبية والنقدية حول رموز الكتاب العرب المبدعين حقاً في مجال الشعر والسرد وخيانة الأقلام المأجورة والحركة النقدية ومناهجها النقدية ومذاهبها ومدارسها التقليدية التي تتعامل مع النص وفق الضوابط كأنما قانون تنظيم السير بالطرقات وليس التعامل مع جمالية وفنية النص مما يؤدي بالتالي سجن النص وفق هذه النظريات لاغية الصفة الإبداعية والفنية للنص والكاتب والرغبة بالحضور والانتشار والفوز بالجوائز واستسهال لعملية الإبداع وتمييع لشرف الكتابة وقدسيتها فكل جنس من الأجناس الأدبية يمتلك طاقات إبداعية على الكاتب والناقد إظهار جمالياتها الساحرة ليدركها المتلقي فتبهر مخيلته بالتأمل والتخيل ولا يغيب علينا أيضاً تعالي المثقفين عن تجميع الدراسات بأي حجة كانت يجعلنا عامة في مأزق ويجعلني شخصياً في ضيق فلولا ماجمعه العمالقة العرب حول أديب ما أو ظاهرة ما لكنا الآن في ظلام فكري وثقافي مبين ..فقد أغرمت بالقصة ولم أعرف أنها جنس من الأجناس الأدبية ليس أنا فقط بل الجميع .. من منا لم يطلب يوماً من أمه أو أبيه أن يقص له قصة ويراوغهما ويشترط شروطاً كي ينام لكن لم نعرف أنها سحر وفن وأبداع وفسيفساء منحوتة ومفردات غنية ببلاغة لغوية وسهم يصيب الهدف لذلك. .
عن الكتاب
2018م - 1443هـ في زمن الذاكرة المثقوبة وغياب المؤسسات الثقافية عن دورها في رصد وتجميع الدراسات الأدبية والنقدية حول رموز الكتاب العرب المبدعين حقاً في مجال الشعر والسرد وخيانة الأقلام المأجورة والحركة النقدية ومناهجها النقدية ومذاهبها ومدارسها التقليدية التي تتعامل مع النص وفق الضوابط كأنما قانون تنظيم السير بالطرقات وليس التعامل مع جمالية وفنية النص مما يؤدي بالتالي سجن النص وفق هذه النظريات لاغية الصفة الإبداعية والفنية للنص والكاتب والرغبة بالحضور والانتشار والفوز بالجوائز واستسهال لعملية الإبداع وتمييع لشرف الكتابة وقدسيتها فكل جنس من الأجناس الأدبية يمتلك طاقات إبداعية على الكاتب والناقد إظهار جمالياتها الساحرة ليدركها المتلقي فتبهر مخيلته بالتأمل والتخيل ولا يغيب علينا أيضاً تعالي المثقفين عن تجميع الدراسات بأي حجة كانت يجعلنا عامة في مأزق ويجعلني شخصياً في ضيق فلولا ماجمعه العمالقة العرب حول أديب ما أو ظاهرة ما لكنا الآن في ظلام فكري وثقافي مبين ..فقد أغرمت بالقصة ولم أعرف أنها جنس من الأجناس الأدبية ليس أنا فقط بل الجميع .. من منا لم يطلب يوماً من أمه أو أبيه أن يقص له قصة ويراوغهما ويشترط شروطاً كي ينام لكن لم نعرف أنها سحر وفن وأبداع وفسيفساء منحوتة ومفردات غنية ببلاغة لغوية وسهم يصيب الهدف لذلك. .
تحميل
التحميل حجم الكتاب
غير محدد فى الوقت الحالى