تحميل و قراءة رواية بابت pdf

تحميل رواية بابت pdf

المؤلف : سنكلير لويس
السنة : 2015
عدد الصفحات : 358
عن الرواية : تحميل رواية بابت pdf عندما قطعت جائزة نوبل للأدب 1930 م المحيط للمرة الأولى لتذهب لكاتب من العالم الجديد - الأمريكي (سنكلير لويس) – بررت الأكاديمية السويدية هذا الاختيار لسنكلير لويس بأنه لـ"وصفه القوي والتصويري، وقدرته على خلق نوع جديد من الشخصيات بكل طرافة وخفة ظل". كان هذا الوصف دقيقاً جداً فسنكلير لويس خلق بحلول ذلك الوقت وبكل اقتدار شخصياته التي لا تنسى من (مارتن آروسميث) في رواية (آروسميث) – قدمها المركز القومي للترجمة في 2009 بترجمة محمود عزت موسى -، إلى شخصية (إيلمر جانتري) في رواية تحمل الاسم ذاته ولم تترجم للأسف، فشخصية (كارول ميلفورد) في رواية (الشارع الرئيسي) – قدمتها مكتبة النهضة المصرية في 1967 بترجمة أمينة السعي – وأخيراً شخصية (جورج بابت) في رواية (بابت) – قدمتها دار التنوير في 2015 بترجمة رائعة للحارث النبهان -، كل هذه الشخصيات التقطها وقدمها سنكلير لويس بسخرية لاذعة مرة من الطبقة الوسطى وأخرى من الوسط العلمي وثالثة من المتدينين الغوغائيين، كان سنكلير لويس في كل هذا يسير على تقليد أمريكي عريق في اكتشاف وإظهار شخصيات إنسانية لا تنسى، فكلنا نعرف جيداً (جاي جاتسبي) العاشق المسكين، و(هولدن كوليفيلد) المراهق المشمئز، و(همبرت همبرت) العجوز الماجن، و(أتيكوس فينش) المحامي الأخلاقي، و(سانتياغو) الصياد العجوز، و(ويليام ستونر) الأكاديمي الممل، وغيرهم كثير من الشخصيات التي أبدعها بدأب الروائيون الأمريكان. في (بابت) نتعرف على جورج بابت، رجل في أواسط عمره، متزوج وذو ولد وابنتين، يعمل مسوقاً عقارياً في مدينة زينيث في عشرينات القرن الماضي، يستخدم لويس شخصية بابت وأفكاره وتصرفاته ليسخر وبقسوة من الطبقة الوسطى الأمريكية، لهذا جاء حصوله على نوبل صادماً للأمريكان، لأنهم اعتبروه تكريساً أوروبياً للصورة الكاريكاتورية عنهم التي أظهرتها شخصيات سنكلير لويس، ولكن لويس لا يبالي بكل هذا، حتى أنه يرفض قبل نوبل بسنوات جائزة البوليتزر التي قدمت له عن روايته (آروسميث). ولكن بابت ليس صورة متخيلة بالكامل، إنه موجود بيننا، هو أشبه ما يكون برمز للطبقة الوسطى ليس فقط في الفترة الزمنية التي كتبت فيها الرواية وإنما حتى في زماننا هذا بعد قرن تقريباً من كتابة الرواية، لهذا يمكننا ببساطة وانطلاقاً من الرواية سك مصطلح (البابتية) لوصف كل هؤلاء الأشخاص الاجتماعيين والذين يتصرفون في حياتهم العملية والأسرية والاجتماعية متكئين على أنصاف حقائق وجبال من الافتراضات، فالبابتي إنسان توهمي في أساسه، سطحي، مهووس بالخطابة، لديه فكرة مبالغ فيها عن نفسه وعن قيمته المجتمعية، البابتي عاشق للكلمات الكبيرة، ومتحمس للأفكار الجديدة وإن لم يفهمها، يمكننا تلخيص البابتي بأنه يظن فيتوهم فيعيش أوهامه ليصطدم بالحقائق لاحقاً. من أجمل أحداث الرواية التي تظهر هذه النزعة البابتية تبدأ عندما يذهب جورج بابت في رحلة جبلية لوحده، ليقتفي آثار صديقه الميت، يقرر بابت وهو في الطريق فكرة أن الجبال للرجال، وأنه هو رجل خشن مثله مثل الدليل، فلذا يقرر القيام برحلة طويلة على الأقدام مع دليله، إنها رحلة رجولية يتم فيها اختراق الغابة مشياً، يتخيل بابت كم الثرثرة الرجولية التي ستجلبها المسافة والمشي والشعور الرجولي، يحاول الدليل إقناعه بأخذ القارب في رحلة نهرية تختصر الكثير من المسافة إلى الكوخ كما يفعل الكثيرين – من غير البابتيين -، ولكن بابت يرفض، فهذا ينافي الرجولة المتخيلة قطعاً، ويهدم تخيلاته التي رسمها بعناية، يستسلم الدليل فينتهي الأمر بهما منهكين وسط الغابة، تؤلمهما أقدامهما وبلا أحاديث رجولية، هكذا يتصرف البابتي ويمضي حياته، هكذا يكون صداقاته ومعتقداته وآرائه السياسية. يحاول لويس في فصول ممتعة استكشاف ما الذي سيحدث لو حاول البابتي الانعتاق من حالته البابتية، فنرى جورج بابت وقد تأثر بآراء دكتور جامعي حول العمال وحقوقهم، فبدأ محاولة فهم ما يدور من حوله بدلاً من الارتهان لآرائه وأفكاره المتوهمة، كما بدأ يفر من ملل حياته الزوجية، وثقل المجتمع ومناسباته الاجتماعية المملة، ولكن المجتمع يتكفل وبقسوة في إعادته إلى الحظيرة، فالمجتمع يبني نفسه دائماً على آلاف البابتيين ولا مكان فيه للخارجين على البابتية، هكذا حرص المجتمع على أن يشعر بابت بالاغتراب والنبذ وعدم القيمة، وهذا يذكرنا بشكل ما بالحالة التي لامسها ألبير كامو في روايته (الغريب) عندما يتم الحكم على ميرسو ليس بسبب ما فعله وإنما بسبب اختلافه وغرابته، ولكن على خلاف ميرسو يترك المجتمع لبابت باباً موارباً ليعود من خلاله، وهو ما يفعله مسروراً، هكذا يعود بابت ليكون بابتياً أشد وأنكى.
عن الرواية
تحميل رواية بابت pdf عندما قطعت جائزة نوبل للأدب 1930 م المحيط للمرة الأولى لتذهب لكاتب من العالم الجديد - الأمريكي (سنكلير لويس) – بررت الأكاديمية السويدية هذا الاختيار لسنكلير لويس بأنه لـ"وصفه القوي والتصويري، وقدرته على خلق نوع جديد من الشخصيات بكل طرافة وخفة ظل". كان هذا الوصف دقيقاً جداً فسنكلير لويس خلق بحلول ذلك الوقت وبكل اقتدار شخصياته التي لا تنسى من (مارتن آروسميث) في رواية (آروسميث) – قدمها المركز القومي للترجمة في 2009 بترجمة محمود عزت موسى -، إلى شخصية (إيلمر جانتري) في رواية تحمل الاسم ذاته ولم تترجم للأسف، فشخصية (كارول ميلفورد) في رواية (الشارع الرئيسي) – قدمتها مكتبة النهضة المصرية في 1967 بترجمة أمينة السعي – وأخيراً شخصية (جورج بابت) في رواية (بابت) – قدمتها دار التنوير في 2015 بترجمة رائعة للحارث النبهان -، كل هذه الشخصيات التقطها وقدمها سنكلير لويس بسخرية لاذعة مرة من الطبقة الوسطى وأخرى من الوسط العلمي وثالثة من المتدينين الغوغائيين، كان سنكلير لويس في كل هذا يسير على تقليد أمريكي عريق في اكتشاف وإظهار شخصيات إنسانية لا تنسى، فكلنا نعرف جيداً (جاي جاتسبي) العاشق المسكين، و(هولدن كوليفيلد) المراهق المشمئز، و(همبرت همبرت) العجوز الماجن، و(أتيكوس فينش) المحامي الأخلاقي، و(سانتياغو) الصياد العجوز، و(ويليام ستونر) الأكاديمي الممل، وغيرهم كثير من الشخصيات التي أبدعها بدأب الروائيون الأمريكان. في (بابت) نتعرف على جورج بابت، رجل في أواسط عمره، متزوج وذو ولد وابنتين، يعمل مسوقاً عقارياً في مدينة زينيث في عشرينات القرن الماضي، يستخدم لويس شخصية بابت وأفكاره وتصرفاته ليسخر وبقسوة من الطبقة الوسطى الأمريكية، لهذا جاء حصوله على نوبل صادماً للأمريكان، لأنهم اعتبروه تكريساً أوروبياً للصورة الكاريكاتورية عنهم التي أظهرتها شخصيات سنكلير لويس، ولكن لويس لا يبالي بكل هذا، حتى أنه يرفض قبل نوبل بسنوات جائزة البوليتزر التي قدمت له عن روايته (آروسميث). ولكن بابت ليس صورة متخيلة بالكامل، إنه موجود بيننا، هو أشبه ما يكون برمز للطبقة الوسطى ليس فقط في الفترة الزمنية التي كتبت فيها الرواية وإنما حتى في زماننا هذا بعد قرن تقريباً من كتابة الرواية، لهذا يمكننا ببساطة وانطلاقاً من الرواية سك مصطلح (البابتية) لوصف كل هؤلاء الأشخاص الاجتماعيين والذين يتصرفون في حياتهم العملية والأسرية والاجتماعية متكئين على أنصاف حقائق وجبال من الافتراضات، فالبابتي إنسان توهمي في أساسه، سطحي، مهووس بالخطابة، لديه فكرة مبالغ فيها عن نفسه وعن قيمته المجتمعية، البابتي عاشق للكلمات الكبيرة، ومتحمس للأفكار الجديدة وإن لم يفهمها، يمكننا تلخيص البابتي بأنه يظن فيتوهم فيعيش أوهامه ليصطدم بالحقائق لاحقاً. من أجمل أحداث الرواية التي تظهر هذه النزعة البابتية تبدأ عندما يذهب جورج بابت في رحلة جبلية لوحده، ليقتفي آثار صديقه الميت، يقرر بابت وهو في الطريق فكرة أن الجبال للرجال، وأنه هو رجل خشن مثله مثل الدليل، فلذا يقرر القيام برحلة طويلة على الأقدام مع دليله، إنها رحلة رجولية يتم فيها اختراق الغابة مشياً، يتخيل بابت كم الثرثرة الرجولية التي ستجلبها المسافة والمشي والشعور الرجولي، يحاول الدليل إقناعه بأخذ القارب في رحلة نهرية تختصر الكثير من المسافة إلى الكوخ كما يفعل الكثيرين – من غير البابتيين -، ولكن بابت يرفض، فهذا ينافي الرجولة المتخيلة قطعاً، ويهدم تخيلاته التي رسمها بعناية، يستسلم الدليل فينتهي الأمر بهما منهكين وسط الغابة، تؤلمهما أقدامهما وبلا أحاديث رجولية، هكذا يتصرف البابتي ويمضي حياته، هكذا يكون صداقاته ومعتقداته وآرائه السياسية. يحاول لويس في فصول ممتعة استكشاف ما الذي سيحدث لو حاول البابتي الانعتاق من حالته البابتية، فنرى جورج بابت وقد تأثر بآراء دكتور جامعي حول العمال وحقوقهم، فبدأ محاولة فهم ما يدور من حوله بدلاً من الارتهان لآرائه وأفكاره المتوهمة، كما بدأ يفر من ملل حياته الزوجية، وثقل المجتمع ومناسباته الاجتماعية المملة، ولكن المجتمع يتكفل وبقسوة في إعادته إلى الحظيرة، فالمجتمع يبني نفسه دائماً على آلاف البابتيين ولا مكان فيه للخارجين على البابتية، هكذا حرص المجتمع على أن يشعر بابت بالاغتراب والنبذ وعدم القيمة، وهذا يذكرنا بشكل ما بالحالة التي لامسها ألبير كامو في روايته (الغريب) عندما يتم الحكم على ميرسو ليس بسبب ما فعله وإنما بسبب اختلافه وغرابته، ولكن على خلاف ميرسو يترك المجتمع لبابت باباً موارباً ليعود من خلاله، وهو ما يفعله مسروراً، هكذا يعود بابت ليكون بابتياً أشد وأنكى.
تحميل
التحميل حجم الرواية
6.9 ميجا
كتب ذات صلة
كتب اخري لـ سنكلير لويس