تحميل و قراءة كتاب ام الصبي pdf

تحميل كتاب ام الصبي pdf

المؤلف : سهام نجمي
التصنيف : الأدب العربي
السنة : غير محدد
عدد الصفحات : 122
عن الكتاب : علاقة الانسان بأمه  هي الاكثر تأثيرا في حياته ، سواء  كان التأثير  ايجابيا او سلبيا  لكنه يبقى الاهم ، حتى في حال غياب الام   فغيابها نفسه يكون  له أثر   عميق في حياة  الانسان يرافقه على مدى عمره  مهما طال ، أثر يظهر  في كل نواحي حياته و علاقاته بالاخرين  على اختلاف طبائعها ، وحتى الام  علاقتها بطفلها هي الاكثر تعبيرا عن  شخصيتها و فكرهامهما كان وضعها الاجتماعي و الثقافي، لا شيء يعكس فكر المرأة و  عقليتها اكثر من أمومتها . وحين تصبح أي امرأة أما لا تتغير  حياتها وشخصيتها بل تتكشف وتطفو على السطح ، لا تصبح امرأة اخرى ولكن  تصبح نفسها المجردة  بدون أقنعة و  تنبعث المرأة القابعة داخلها وتخرج من الشرنقة .لاشيء يعري دواخل  المرأة  مثل الامومة .اقتباسات:”كل إنسان يحلم باليوم الذي يجسد البداية الحقيقية للحياة و الحصول على السعادة المنشودة. فيهدر أياما وسنين لا طعم لها،تكون مجرد فترة انتظار متشوق ومتلهف لذلك اليوم ، الذي يجعل ما سبقه دون أهمية أو معنى ، هذا اليوم قد يكون يوم الزفاف ، يوم الحج  يوم التخرج والظفر بشهادة ، يوم الحصول على راتب شهري، يوم الهجرة من الوطن لوطن أفضل ، أو يوم العودة لأحضان الوطن بعد طول غربة ،يوم الشفاء من مرض ، يوم العثور على حب حقيقي يوم الخروج من السجن ، يوم التخلص من عبئ مسؤولية ثقيلة ، يوم العثور على حبيب  مفقود ، يوم استرداد حق مسلوب ...مهما اختلفت طبيعة يوم العمر وسببه إلا أنه يثير نفس العواطف ويضخ النشوة و السرور في النفس  ويجعل أي شيء آخر نحققه ونعيشه دون قيمة، لا يثير فينا أي شعور بالرضى والغبطة  ، مشاعر ندخرها لذلك اليوم بالذات حيث تصل فرحتنا لأقصى مداها.إنه أسعد يوم في حياتنا.أو هكذا نظن .
عن الكتاب
علاقة الانسان بأمه  هي الاكثر تأثيرا في حياته ، سواء  كان التأثير  ايجابيا او سلبيا  لكنه يبقى الاهم ، حتى في حال غياب الام   فغيابها نفسه يكون  له أثر   عميق في حياة  الانسان يرافقه على مدى عمره  مهما طال ، أثر يظهر  في كل نواحي حياته و علاقاته بالاخرين  على اختلاف طبائعها ، وحتى الام  علاقتها بطفلها هي الاكثر تعبيرا عن  شخصيتها و فكرهامهما كان وضعها الاجتماعي و الثقافي، لا شيء يعكس فكر المرأة و  عقليتها اكثر من أمومتها . وحين تصبح أي امرأة أما لا تتغير  حياتها وشخصيتها بل تتكشف وتطفو على السطح ، لا تصبح امرأة اخرى ولكن  تصبح نفسها المجردة  بدون أقنعة و  تنبعث المرأة القابعة داخلها وتخرج من الشرنقة .لاشيء يعري دواخل  المرأة  مثل الامومة .اقتباسات:”كل إنسان يحلم باليوم الذي يجسد البداية الحقيقية للحياة و الحصول على السعادة المنشودة. فيهدر أياما وسنين لا طعم لها،تكون مجرد فترة انتظار متشوق ومتلهف لذلك اليوم ، الذي يجعل ما سبقه دون أهمية أو معنى ، هذا اليوم قد يكون يوم الزفاف ، يوم الحج  يوم التخرج والظفر بشهادة ، يوم الحصول على راتب شهري، يوم الهجرة من الوطن لوطن أفضل ، أو يوم العودة لأحضان الوطن بعد طول غربة ،يوم الشفاء من مرض ، يوم العثور على حب حقيقي يوم الخروج من السجن ، يوم التخلص من عبئ مسؤولية ثقيلة ، يوم العثور على حبيب  مفقود ، يوم استرداد حق مسلوب ...مهما اختلفت طبيعة يوم العمر وسببه إلا أنه يثير نفس العواطف ويضخ النشوة و السرور في النفس  ويجعل أي شيء آخر نحققه ونعيشه دون قيمة، لا يثير فينا أي شعور بالرضى والغبطة  ، مشاعر ندخرها لذلك اليوم بالذات حيث تصل فرحتنا لأقصى مداها.إنه أسعد يوم في حياتنا.أو هكذا نظن .
تحميل
التحميل عدد المشاهدات حجم الكتاب
9 0.78 ميجا
المراجعات
كتب ذات صلة