بحث عن كتاب
رواية الولد التائه ولد مشرد يبحث عن الحنان في كنف أسرة لدايف بيلزر

تحميل رواية الولد التائه ولد مشرد يبحث عن الحنان في كنف أسرة PDF

المؤلف : دايف بيلزر
سنة النشر : 2002
عدد الصفحات : غير محدد
عن الرواية : 2002م - 1443هـ الولد التائه - القصة المكملة للقصة التي لاقت رواجا شديدا : طفل اسمه "نكرة" - ولد مشرد يبحث عن الحنان في كنف اسرة.. نبذة عن الرواية : الولد التائه ولد مشرد يبحث عن الحنان في كنف اسرة للكاتب دايف بيلزر وهي من أكثر الروايات مبيعًا في العالم يتحدث فيها عن حياته وعن تجاربه الأليمة ومحاولاته للبحث عن القبول بين المجتمع في مرحلة انتقاله من سن الطفولة إلى سن المراهقة ملخص الرواية : تحكي الرواية قصة الطفل دايف ومعاناته مع أمه وتعذيبها له ومحاولاته أخيرًا للهرب من المنزل إلى أن يأتي ذلك اليوم الذي اكتشف فيه اساتذة المدرسة عن الرضات والجروح التي تملأ جسم دايف مما تسبب في رفع قضية على أمه ونزع حق الحضانة منها بعد اكتشاف مرضها النفسي ومن ثم تسليمه إلى منزل للتربية البديلة وعرضه على اطباء نفسيين للتأكد من سلامته وعلى الرغم من أنه ابتعد عن امه إلى انها لم تكتف بهذا القدر من التعذيب وظلت تلاحقه وتصر على أنه مجنون وغبي وكاذب وأن ما آلت اليه من حال بسببه واضافة إلى ذلك كانت المشاكل تلاحق ديفيد من كل صوب وكان ديفيد يحاول أن يلاقي القبول من اصدقائه في الملجأ فكان يلبي جميع مايطلبون إلى أن صار يسرق من أجلهم وتستمر أحداث القصة إلى أن يلتحق ديفيد بالجيش وهو يتمنى وبشدة أن يلتحق بالطيران وتأتي تكملة الرواية في الجزء الثالث من السلسلة . وأحضر له آخر .. جاء الشرطي تحدث قليلا مع النادل .. طلب البيتزا ثم جلس مع دايف وأخذ يتحدث معه .. أخذ البيتزا وأعطاها لدايف ليحملها ، وقد كان يشعر بحرارتها تدفيء يديه الباردتين .. ركبا السيارة وذهبا إلى مركز الشرطة .. هناك جاء والد دايف ليأخذه بعدما هاتفوه بشأن ابنه .. فجاء معتذرا للشرطي .. دايف ابني الذي عذب أمه وهي قلقة عليه جدا !! قد وقع من على الدراجة ، وهرب .. كان دايف يقول بينه وبين نفسه .. لم أركب دراجة في حياتي !! المهم أنهم أعادوه إلى المنزل ، ليعود إلى التعذيب مرة أخرى مع أمه المريضة !! لا تريده وفي نفس الوقت عندما يهرب تقلق عليه .. ! مرت عدة أيام عرف كل من في المدرسة عن قصته .. ثم أخذوه إلى مأوى للأطفال أمثاله ، الذين يعانون من مشاكل مع أسرهم .. هناك وقد قضى وقتا غير الذي يقضيه في منزله الذي لا يوجد فيه سوى العذاب كانت هناك الآنسة غولد .. أتت كي تحقق بشأن دايف هل يبقى في حضانة المحكمة ، أم يعود إلى أمه ؟ سألته عدة أسئلة حتى تثبت بأن والدته مريضة ولا يحق لها حضانته .. وقالت له بأن يجيب بصراحة في جلسة المحكمة حتى لا يعود إلى أمه المريضة .. حين جاء اليوم المقرر ذهبا إلى المحكمة ، وكانت والدته هناك وعندما رآها بانت عليه الأعراض نفسها عندما يقف أمامها .. أراد أن يعدل عن رأيه وأن يعود مع أمه ،، كان مقنعا نفسه بأنه المخطئ دائما وأنه يحق لومه .. وجاء القرار الحاسم ، يجب عليه هو أن يقرر بنفسه هل يبقى في المأوى ويعيش طفولته ، أم يعود إلى أمه لكي تعذبه ؟ سأله القاضي فأجاب بأنه يريد أن يكون تحت رعاية المحكمة .. أطرق القاضي بمطرقته معلنا نهاية الجلسة وأن دايف سيبقى في المأوى .. .
أعلان

نبذة عن رواية الولد التائه ولد مشرد يبحث عن الحنان في كنف أسرة

رواية الولد التائه ولد مشرد يبحث عن الحنان في كنف أسرة

2002م - 1443هـ الولد التائه - القصة المكملة للقصة التي لاقت رواجا شديدا : طفل اسمه "نكرة" - ولد مشرد يبحث عن الحنان في كنف اسرة.. نبذة عن الرواية : الولد التائه ولد مشرد يبحث عن الحنان في كنف اسرة للكاتب دايف بيلزر وهي من أكثر الروايات مبيعًا في العالم يتحدث فيها عن حياته وعن تجاربه الأليمة ومحاولاته للبحث عن القبول بين المجتمع في مرحلة انتقاله من سن الطفولة إلى سن المراهقة ملخص الرواية : تحكي الرواية قصة الطفل دايف ومعاناته مع أمه وتعذيبها له ومحاولاته أخيرًا للهرب من المنزل إلى أن يأتي ذلك اليوم الذي اكتشف فيه اساتذة المدرسة عن الرضات والجروح التي تملأ جسم دايف مما تسبب في رفع قضية على أمه ونزع حق الحضانة منها بعد اكتشاف مرضها النفسي ومن ثم تسليمه إلى منزل للتربية البديلة وعرضه على اطباء نفسيين للتأكد من سلامته وعلى الرغم من أنه ابتعد عن امه إلى انها لم تكتف بهذا القدر من التعذيب وظلت تلاحقه وتصر على أنه مجنون وغبي وكاذب وأن ما آلت اليه من حال بسببه واضافة إلى ذلك كانت المشاكل تلاحق ديفيد من كل صوب وكان ديفيد يحاول أن يلاقي القبول من اصدقائه في الملجأ فكان يلبي جميع مايطلبون إلى أن صار يسرق من أجلهم وتستمر أحداث القصة إلى أن يلتحق ديفيد بالجيش وهو يتمنى وبشدة أن يلتحق بالطيران وتأتي تكملة الرواية في الجزء الثالث من السلسلة . وأحضر له آخر .. جاء الشرطي تحدث قليلا مع النادل .. طلب البيتزا ثم جلس مع دايف وأخذ يتحدث معه .. أخذ البيتزا وأعطاها لدايف ليحملها ، وقد كان يشعر بحرارتها تدفيء يديه الباردتين .. ركبا السيارة وذهبا إلى مركز الشرطة .. هناك جاء والد دايف ليأخذه بعدما هاتفوه بشأن ابنه .. فجاء معتذرا للشرطي .. دايف ابني الذي عذب أمه وهي قلقة عليه جدا !! قد وقع من على الدراجة ، وهرب .. كان دايف يقول بينه وبين نفسه .. لم أركب دراجة في حياتي !! المهم أنهم أعادوه إلى المنزل ، ليعود إلى التعذيب مرة أخرى مع أمه المريضة !! لا تريده وفي نفس الوقت عندما يهرب تقلق عليه .. ! مرت عدة أيام عرف كل من في المدرسة عن قصته .. ثم أخذوه إلى مأوى للأطفال أمثاله ، الذين يعانون من مشاكل مع أسرهم .. هناك وقد قضى وقتا غير الذي يقضيه في منزله الذي لا يوجد فيه سوى العذاب كانت هناك الآنسة غولد .. أتت كي تحقق بشأن دايف هل يبقى في حضانة المحكمة ، أم يعود إلى أمه ؟ سألته عدة أسئلة حتى تثبت بأن والدته مريضة ولا يحق لها حضانته .. وقالت له بأن يجيب بصراحة في جلسة المحكمة حتى لا يعود إلى أمه المريضة .. حين جاء اليوم المقرر ذهبا إلى المحكمة ، وكانت والدته هناك وعندما رآها بانت عليه الأعراض نفسها عندما يقف أمامها .. أراد أن يعدل عن رأيه وأن يعود مع أمه ،، كان مقنعا نفسه بأنه المخطئ دائما وأنه يحق لومه .. وجاء القرار الحاسم ، يجب عليه هو أن يقرر بنفسه هل يبقى في المأوى ويعيش طفولته ، أم يعود إلى أمه لكي تعذبه ؟ سأله القاضي فأجاب بأنه يريد أن يكون تحت رعاية المحكمة .. أطرق القاضي بمطرقته معلنا نهاية الجلسة وأن دايف سيبقى في المأوى .. .


هذا الكتاب من تأليف دايف بيلزر و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها

تحميل
التحميل حجم الرواية
تحميل غير محدد فى الوقت الحالى
أضافة مراجعة
0.0 / 5
بناء على 0 مراجعة
1 (0)
2 (0)
3 (0)
4 (0)
5 (0)
كتب ذات صلة