تحميل و قراءة كتاب الهوية والزمان تاويلات فينومينولوجية لمسالة النحن pdf

تحميل كتاب الهوية والزمان تاويلات فينومينولوجية لمسالة النحن pdf

المؤلف : فتحي المسكيني
التصنيف : كتب الفلسفة
الفئة : فكر فلسفي
السنة : غير محدد
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : إن ما وقع مع الفلسفة الحديثة هو الانزياح من “الهُوية” (الوجود) إلى “الذات” أو “الأنا” أفكر، وذلك بجعل معنى “الهوية” الوجود نفسه مستنبطاً من واقعة “الأنا” أفكر. هذا الانزياح الطريف من المعنى الأنطولوجي الوسيط لمصطلح “الهُوية” الدال على معنى الوجود، كما استعجله الفارابي أو ابن رشد، إلى المعنى الإيبستيمولوجي الحديث للأنا أو الذات بوصفها مصدراً لمعنى الوجود، كما صار معمولاً به منذ ديكارت إلى كانط، هو واقعة فلسفية يحاول الباحث إيضاحها في هذا الكتاب. وذلك مطلب يزداد طرافة عندما يوضع في الاعتبار أنه على أساس ميتافيزيقا الذات الحديثة وكنتيجة من نتائجها إنما أتى المعاصرون منذ هيغل ليس فقط إلى اختراع فلسفة في التاريخ تجذر معنى “الهو” الفينومينولوجي الذي استكشفه المحدثون وتقذف به في استشكال لواقعة الحداثة لم يبصر به ديكارت، بل أيضاً إلى الصراع الأنثروبولوجي والثقافي لمسألة “الهوية” كما صار شائعاً اليوم. إن قصد الباحث هو تجذير الدلالة السائدة للفظة “الهوية” Identité بإخراجها من مستوى اللغة العادية، أي مستوى اللغة العربية الحديثة، حيث تشير إلى “نحن” أنثروبولوجية وثقافية، إلى مستوى اللغة الفلسفية، حيث يجدر بها أن تدل على معنى “الهُوية” Ipséité التي تثوي في قاع كل منهم عامي للهوية بمعناها المشار إليه، وذلك في ضوء النقد ما بعد الحديث لنموذج “الذاتية” Subjectivité الحديثة.
عن الكتاب
إن ما وقع مع الفلسفة الحديثة هو الانزياح من “الهُوية” (الوجود) إلى “الذات” أو “الأنا” أفكر، وذلك بجعل معنى “الهوية” الوجود نفسه مستنبطاً من واقعة “الأنا” أفكر. هذا الانزياح الطريف من المعنى الأنطولوجي الوسيط لمصطلح “الهُوية” الدال على معنى الوجود، كما استعجله الفارابي أو ابن رشد، إلى المعنى الإيبستيمولوجي الحديث للأنا أو الذات بوصفها مصدراً لمعنى الوجود، كما صار معمولاً به منذ ديكارت إلى كانط، هو واقعة فلسفية يحاول الباحث إيضاحها في هذا الكتاب. وذلك مطلب يزداد طرافة عندما يوضع في الاعتبار أنه على أساس ميتافيزيقا الذات الحديثة وكنتيجة من نتائجها إنما أتى المعاصرون منذ هيغل ليس فقط إلى اختراع فلسفة في التاريخ تجذر معنى “الهو” الفينومينولوجي الذي استكشفه المحدثون وتقذف به في استشكال لواقعة الحداثة لم يبصر به ديكارت، بل أيضاً إلى الصراع الأنثروبولوجي والثقافي لمسألة “الهوية” كما صار شائعاً اليوم. إن قصد الباحث هو تجذير الدلالة السائدة للفظة “الهوية” Identité بإخراجها من مستوى اللغة العادية، أي مستوى اللغة العربية الحديثة، حيث تشير إلى “نحن” أنثروبولوجية وثقافية، إلى مستوى اللغة الفلسفية، حيث يجدر بها أن تدل على معنى “الهُوية” Ipséité التي تثوي في قاع كل منهم عامي للهوية بمعناها المشار إليه، وذلك في ضوء النقد ما بعد الحديث لنموذج “الذاتية” Subjectivité الحديثة.
تحميل
التحميل حجم الكتاب
5.93 ميجا
كتب ذات صلة
كتب اخري لـ فتحي المسكيني