تحميل و قراءة كتاب الصفات والخصائص التي أبرزت الإمام المجاهد يوسف بن تاشفين المرابطي pdf

تحميل كتاب الصفات والخصائص التي أبرزت الإمام المجاهد يوسف بن تاشفين المرابطي pdf

المؤلف : محمد بن موسى المجممي
التصنيف : كتب إسلامية
السنة : 2010
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : 2010م - 1443هـ أمير المسلمين أبو يعقوب يوسف بن تاشفين بن إبراهيم اللمتوني الصنهاجي (400 - 500 هـ / 1009 - 1106 م) قائد وأمير مسلم وَحَّد المغرب وضم الأندلس تحت مُلكه وسلطته. تولى إمارة دولة المرابطين بعد أن تنازل له ابن عمه الأمير أبو بكر بن عمر اللمتوني عن الملك، واستطاع إنشاء ولاية إسلامية تمتد بين مملكة بجاية شرقًا إلى المحيط الأطلسي غربًا، وما بين البحر المتوسط شمالًا حتى السودان جنوبًا. دخل ابن تاشفين الأندلس للمرة الأولى بعدما استنجد به ملوك الطوائف وخاصة أمير إشبيلية المعتمد بن عباد، وخاض معركة الزلاقة ضد جيوش قشتالة وليون التي كان يقودها الملك ألفونسو السادس ملك قشتالة يوم 12 رجب 479 هـ الموافق 23 أكتوبر 1086م، فاستدرك المسلمون بهذه الواقعة الأندلس من الضياع. تَسمى ابن تاشفين لأول مرة في التاريخ الإسلامي بلقب أمير المسلمين، ثم أرسل إلى الخليفة العباسي في بغداد أبو العباس أحمد المستظهر بالله سفيرين هما عبد الله بن محمد بن العربي المعافري الإشبيلي، وولده القاضي أبو بكر بن العربي يحملان هدايا وطلب تقليده الولاية، فبعث إليه الخليفة بمرسوم الولاية. في عام 481 هـ اجتاز ابن تاشفين البحر إلى الأندلس للمرة الثانية فحاصر حصن لييط واستولى عليه، وفي عبوره الثالث استولى على الأندلس الإسلامية كاملة عام 496 هـ 1103 م، وضمها لدولة المرابطين. ينتمي يوسف بن تاشفين لقبيلة لمتونة وهي إحدى قبائل صنهاجة الموجودة بجبل لمتونة، والتي كان لها الفضل الأكبر في انتشار المذهب المالكي في المغرب وأفريقيا والأندلس، قال ابن حزم الأندلسي: «مذهبان انتشرا في بدء أمرهما بالرياسة والسلطان، الحنفي في المشرق، والمالكي بالأندلس». قام ببناء مدينة مراكش عام 454 هـ / 1062 وجعلها عاصمة مملكته. توفي في شهر محرم 500 هـ / يوليو 1106 عن عمر يقارب مئة عام. وفاته ضريح يوسف بن تاشفين بمدينة مراكش. في أواخر عام 498 هـ الموافق 1104 مرض يوسف بن تاشفين، وأصابه الضعف، واشتدت به العلة. وبعد مرض دام عامًا وشهرين توفي ابن تاشفين في نهار يوم الإثنين 3 محرم 500 هـ الموافق 4 يوليو 1106، بعد أن بلغ من العمر مئة عام (400 هـ / 1009 - 500 هـ / 1106)، وحضر الوفاة ولداه أبو الطاهر تميم بن يوسف، وولي عهده أبو الحسن علي بن يوسف، ودفن بحاضرة قصره في مراكش. لما أدرك بن تاشفين أن أجله قد اقترب، استدعى ولده عليًا، وأفضى إليه بوصيته الأخيرة وهي تحتوي على ثلاث خصال، الأولى: ألا يهيج أهل جبل درن ومن وراءه من المصامدة وأهل القبلة، الثانية: أن يهادن بني هود وأن يتركهم حائلًا بينه وبين الروم، الثالثة: أن يقبل من أحسن من أهل قرطبة ويتجاوز عن مسيئهم. شخصيته ووصفه قال ابن خلكان: «كان أمير المسلمين يوسف بن تاشفين حازمًا، سائسًا للأمور، صابطًا لمصالح مملكته، مؤثرًا لأهل العلم والدين، كثير المشورة لهم». وقال: «بلغني أن الإمام حجة الإسلام أبا حامد الغزالي رحمه الله لما سمع ما هو عليه من الأوصاف الحميدة، وميله إلى أهل العلم، عزم إلى التوجه إليه، فوصل إلى الإسكندرية، وشرع في تجهيز ما يحتاج إليه، فجاء الخبر بوفاته، فرجع عن ذلك العزم» يقول علي بن عبد الله بن أبي زرع الفاسي: «كان يوسف بن تاشفين أسمر اللون نقيه، معتدل القامة، نحيف الجسم، خفيف العارضين، رقيق الصوت أكحل العينين، أقنى الأنف، له وفرة تبلغ شحمة أذنه، مقرون الحاجبين، جعد الشعر، وكان رحمه الله بطلًا نجدًا شجاعًا حازمًا مهابًا ضابطًا لملكه، متفقد الموالي من رعيته، حافظًا لبلاده وثغوره، مواظبًا على الجهاد، مؤيدًا منصورًا، لباسه الصوف، ولم يلبس قط غيره، وأكله الشعير ولحوم الإبل وألبانها، مقتصرًا على ذلك. خُطب له بالأندلس والمغرب على ألف منبر وتسعمئة منبر، ردَّ أحكام البلاد إلى القضاء، وأسقط مادون الأحكام الشرعية، كان حسن الأخلاق، متواضعًا، كثير الحياء، جامع لخصال الفضل». يقول أبي القاسم محمد بن سماك العاملي: «كان رجلا فاضلا، زكيا، فطنا، حاذقا، نبيبا، زاهدا، يأكل من عمل يده، ينيب إلى الخير و الصلاح، كثير الخوف من الله عز و جل، و كان أكبر عقابه الاعتقال الطويل، و كان يفضل الفقهاء، و يعظم العلماء، و يصرف الأمور إليهم، و يأخذ فيه برأيهم، و يقضي على نفسه بفتياهم.». ماذا يمكن لليراع أن يخط عن أعظم ملوك المسلمين في عصره، الذي أسس مملكة إسلامية من قرابة وسط الجزائر حتى مراكش، ومن الأندلس شمالاً إلى غانا جنوباً، فكانت من أعظم ممالك العصر. وماذا يمكن للقلم أن يكتب عن منقذ المسلمين في الأندلس، ومن أخر سقوطهم أربعة قرون وبضع سنين، ودحر الكافرين، وأعز الله تعالى به الدين، وذلك في معركة الزلاقة الشهيرة,ومن ثَم وحد الأندلس، وجمع دول الطوائف المتفرقة المتناحرة تحت راية دولته المنيفة. وكيف يمكن للمرء أن يكافئ - في بحيث كهذا- من أقام للمغرب صرحاً منيفاً من الوحدة المذهبية تحت لواء فقه الإمام مالك -رحمه الله تعالى - فأراح البلاد والعباد من فتن الخلاف بين المذاهب وتناحر المتعصبين التي طالما عانى منها الشرق ونكب. لكن لابد مما ليس منه بد، وسأحاول في هذا البحث –إن شاء الله تعالى- أن أكتب شيئاً عن شمائله وصفاته وخصائصه التي مكنته من تحقيق هذا الذي حققه، وسآتي عليها بإيجاز يناسب طبيعة البحوث، ويكون قدر الإمكان شافياً للنفوس، التي تتطلع إلى معرفة قدر هذا البطل العظيم، وكيفية تحقيقه تلك المنجزات الجليلة. .
عن الكتاب
2010م - 1443هـ أمير المسلمين أبو يعقوب يوسف بن تاشفين بن إبراهيم اللمتوني الصنهاجي (400 - 500 هـ / 1009 - 1106 م) قائد وأمير مسلم وَحَّد المغرب وضم الأندلس تحت مُلكه وسلطته. تولى إمارة دولة المرابطين بعد أن تنازل له ابن عمه الأمير أبو بكر بن عمر اللمتوني عن الملك، واستطاع إنشاء ولاية إسلامية تمتد بين مملكة بجاية شرقًا إلى المحيط الأطلسي غربًا، وما بين البحر المتوسط شمالًا حتى السودان جنوبًا. دخل ابن تاشفين الأندلس للمرة الأولى بعدما استنجد به ملوك الطوائف وخاصة أمير إشبيلية المعتمد بن عباد، وخاض معركة الزلاقة ضد جيوش قشتالة وليون التي كان يقودها الملك ألفونسو السادس ملك قشتالة يوم 12 رجب 479 هـ الموافق 23 أكتوبر 1086م، فاستدرك المسلمون بهذه الواقعة الأندلس من الضياع. تَسمى ابن تاشفين لأول مرة في التاريخ الإسلامي بلقب أمير المسلمين، ثم أرسل إلى الخليفة العباسي في بغداد أبو العباس أحمد المستظهر بالله سفيرين هما عبد الله بن محمد بن العربي المعافري الإشبيلي، وولده القاضي أبو بكر بن العربي يحملان هدايا وطلب تقليده الولاية، فبعث إليه الخليفة بمرسوم الولاية. في عام 481 هـ اجتاز ابن تاشفين البحر إلى الأندلس للمرة الثانية فحاصر حصن لييط واستولى عليه، وفي عبوره الثالث استولى على الأندلس الإسلامية كاملة عام 496 هـ 1103 م، وضمها لدولة المرابطين. ينتمي يوسف بن تاشفين لقبيلة لمتونة وهي إحدى قبائل صنهاجة الموجودة بجبل لمتونة، والتي كان لها الفضل الأكبر في انتشار المذهب المالكي في المغرب وأفريقيا والأندلس، قال ابن حزم الأندلسي: «مذهبان انتشرا في بدء أمرهما بالرياسة والسلطان، الحنفي في المشرق، والمالكي بالأندلس». قام ببناء مدينة مراكش عام 454 هـ / 1062 وجعلها عاصمة مملكته. توفي في شهر محرم 500 هـ / يوليو 1106 عن عمر يقارب مئة عام. وفاته ضريح يوسف بن تاشفين بمدينة مراكش. في أواخر عام 498 هـ الموافق 1104 مرض يوسف بن تاشفين، وأصابه الضعف، واشتدت به العلة. وبعد مرض دام عامًا وشهرين توفي ابن تاشفين في نهار يوم الإثنين 3 محرم 500 هـ الموافق 4 يوليو 1106، بعد أن بلغ من العمر مئة عام (400 هـ / 1009 - 500 هـ / 1106)، وحضر الوفاة ولداه أبو الطاهر تميم بن يوسف، وولي عهده أبو الحسن علي بن يوسف، ودفن بحاضرة قصره في مراكش. لما أدرك بن تاشفين أن أجله قد اقترب، استدعى ولده عليًا، وأفضى إليه بوصيته الأخيرة وهي تحتوي على ثلاث خصال، الأولى: ألا يهيج أهل جبل درن ومن وراءه من المصامدة وأهل القبلة، الثانية: أن يهادن بني هود وأن يتركهم حائلًا بينه وبين الروم، الثالثة: أن يقبل من أحسن من أهل قرطبة ويتجاوز عن مسيئهم. شخصيته ووصفه قال ابن خلكان: «كان أمير المسلمين يوسف بن تاشفين حازمًا، سائسًا للأمور، صابطًا لمصالح مملكته، مؤثرًا لأهل العلم والدين، كثير المشورة لهم». وقال: «بلغني أن الإمام حجة الإسلام أبا حامد الغزالي رحمه الله لما سمع ما هو عليه من الأوصاف الحميدة، وميله إلى أهل العلم، عزم إلى التوجه إليه، فوصل إلى الإسكندرية، وشرع في تجهيز ما يحتاج إليه، فجاء الخبر بوفاته، فرجع عن ذلك العزم» يقول علي بن عبد الله بن أبي زرع الفاسي: «كان يوسف بن تاشفين أسمر اللون نقيه، معتدل القامة، نحيف الجسم، خفيف العارضين، رقيق الصوت أكحل العينين، أقنى الأنف، له وفرة تبلغ شحمة أذنه، مقرون الحاجبين، جعد الشعر، وكان رحمه الله بطلًا نجدًا شجاعًا حازمًا مهابًا ضابطًا لملكه، متفقد الموالي من رعيته، حافظًا لبلاده وثغوره، مواظبًا على الجهاد، مؤيدًا منصورًا، لباسه الصوف، ولم يلبس قط غيره، وأكله الشعير ولحوم الإبل وألبانها، مقتصرًا على ذلك. خُطب له بالأندلس والمغرب على ألف منبر وتسعمئة منبر، ردَّ أحكام البلاد إلى القضاء، وأسقط مادون الأحكام الشرعية، كان حسن الأخلاق، متواضعًا، كثير الحياء، جامع لخصال الفضل». يقول أبي القاسم محمد بن سماك العاملي: «كان رجلا فاضلا، زكيا، فطنا، حاذقا، نبيبا، زاهدا، يأكل من عمل يده، ينيب إلى الخير و الصلاح، كثير الخوف من الله عز و جل، و كان أكبر عقابه الاعتقال الطويل، و كان يفضل الفقهاء، و يعظم العلماء، و يصرف الأمور إليهم، و يأخذ فيه برأيهم، و يقضي على نفسه بفتياهم.». ماذا يمكن لليراع أن يخط عن أعظم ملوك المسلمين في عصره، الذي أسس مملكة إسلامية من قرابة وسط الجزائر حتى مراكش، ومن الأندلس شمالاً إلى غانا جنوباً، فكانت من أعظم ممالك العصر. وماذا يمكن للقلم أن يكتب عن منقذ المسلمين في الأندلس، ومن أخر سقوطهم أربعة قرون وبضع سنين، ودحر الكافرين، وأعز الله تعالى به الدين، وذلك في معركة الزلاقة الشهيرة,ومن ثَم وحد الأندلس، وجمع دول الطوائف المتفرقة المتناحرة تحت راية دولته المنيفة. وكيف يمكن للمرء أن يكافئ - في بحيث كهذا- من أقام للمغرب صرحاً منيفاً من الوحدة المذهبية تحت لواء فقه الإمام مالك -رحمه الله تعالى - فأراح البلاد والعباد من فتن الخلاف بين المذاهب وتناحر المتعصبين التي طالما عانى منها الشرق ونكب. لكن لابد مما ليس منه بد، وسأحاول في هذا البحث –إن شاء الله تعالى- أن أكتب شيئاً عن شمائله وصفاته وخصائصه التي مكنته من تحقيق هذا الذي حققه، وسآتي عليها بإيجاز يناسب طبيعة البحوث، ويكون قدر الإمكان شافياً للنفوس، التي تتطلع إلى معرفة قدر هذا البطل العظيم، وكيفية تحقيقه تلك المنجزات الجليلة. .
تحميل
التحميل حجم الكتاب
غير محدد فى الوقت الحالى