تحميل و قراءة كتاب الديانة الدارونية pdf

تحميل كتاب الديانة الدارونية pdf

المؤلف : هارون يحيى
التصنيف : علوم إسلامية
السنة : 2019
عدد الصفحات : 58
عن الكتاب : تحميل كتاب الديانة الدارونية pdf نجد الاختلاف الكبير في معرفة أصل الحياة ومنشأ الإنسان، فكل يقول برأيه، فيظن ظناً ويبني عليه حكماً، والظنون والأوهام لا حد لها، حتى أن بعضهم ذهب إلى إلغاء الوجود، فقالوا: إن كل ما هو موجود، يتغير. وكل ما يخضع للتغيير فهو مجرد وهم، ولا يمكن أن يكون موجوداً فعلاً. فعندهم كل ما نراه من شجر وحجر وماء وتراب وإنسان كلها وهم. وهذا أمر لا يكاد يتصور أن يشك الإنسان في المحسوسات التي يراها بعينه ويمسكها بيده. ومنهم من قال أنه ليس في الوجود إلا ما نراه، قال بروتاجوراس: «طالما أن الآلهة غير ملموسة مادياً؛ فهي إذن غير موجودة». ظل العقل يبني أفكاره نحو الوجود على الظن والخيال والأوهام، وهو حتماً لن يصل لنتيجة صحيحة طالما هو يزيح الله عز وجل عن فكره، فلا يمكن لأي نظرية أو فرضية أن تصل لحقيقة الوجود وهي تجحد وجود الله تعالى، وتنكر قدرته على الخلق والإيجاد، وتنسب ذلك إلى الطبيعة أو بعض مكوناتها. وكما كانت هذه القضية مقلقة قديماً فهي لا زالت إلى هذا اليوم مقلقة لدى فئام من الناس.
عن الكتاب
تحميل كتاب الديانة الدارونية pdf نجد الاختلاف الكبير في معرفة أصل الحياة ومنشأ الإنسان، فكل يقول برأيه، فيظن ظناً ويبني عليه حكماً، والظنون والأوهام لا حد لها، حتى أن بعضهم ذهب إلى إلغاء الوجود، فقالوا: إن كل ما هو موجود، يتغير. وكل ما يخضع للتغيير فهو مجرد وهم، ولا يمكن أن يكون موجوداً فعلاً. فعندهم كل ما نراه من شجر وحجر وماء وتراب وإنسان كلها وهم. وهذا أمر لا يكاد يتصور أن يشك الإنسان في المحسوسات التي يراها بعينه ويمسكها بيده. ومنهم من قال أنه ليس في الوجود إلا ما نراه، قال بروتاجوراس: «طالما أن الآلهة غير ملموسة مادياً؛ فهي إذن غير موجودة». ظل العقل يبني أفكاره نحو الوجود على الظن والخيال والأوهام، وهو حتماً لن يصل لنتيجة صحيحة طالما هو يزيح الله عز وجل عن فكره، فلا يمكن لأي نظرية أو فرضية أن تصل لحقيقة الوجود وهي تجحد وجود الله تعالى، وتنكر قدرته على الخلق والإيجاد، وتنسب ذلك إلى الطبيعة أو بعض مكوناتها. وكما كانت هذه القضية مقلقة قديماً فهي لا زالت إلى هذا اليوم مقلقة لدى فئام من الناس.
تحميل
التحميل حجم الكتاب
2.0 ميجا
كتب ذات صلة
كتب اخري لـ هارون يحيى