بحث عن كتاب
تحميل و قراءة كتاب الحب غابة أم حديقة؟ مريد البرغوثي pdf

تحميل كتاب الحب غابة أم حديقة؟ مريد البرغوثي pdf

تحميل و قراءة كتاب الحب غابة أم حديقة؟ مريد البرغوثي pdf
المؤلف : مريد البرغوثي
التصنيف : كتب الأدب
سنة النشر : 2016
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : 2016م - 1443هـ كتاب الحب غابة أم حديقة؟ – مريد البرغوثي الشعر يحتفي بحلوةٍ وحيدة المِثالِ والمَثَلْ كأنها مرشوشةٌ بالسحر أو بالنورْ من أين يأتي كاتبو قصائد الغزل بكل «معبوداتهم » إذن؟ من أيّ كوكبٍ بَناتُهُ كواكبْ! فلا هناك مَنْ على خدودها حَبُّ الشبابِ، صُدفةً، أو شَعرُها مجعَّدٌٌ أو سنُّها مكسورْ ولا هناك من لها وظيفةٌ ولا عملْ ولا هناك من على عيونها نظَّارةٌ، أو صدرها ململمٌ صغير. وليس بينهن واحدة تتابع الأخبار أو تطالع الجرائد الحب في الحياة غير الحب في القصائد. . في شِرْعَتِه العالمُ ليسَ حَرامًا وحلالاً بل قبحٌ وَجمالْ ولهذا يتّبعُ جنوناتِ القلب ويخطئُ ويّصيبْ مبهورٌ أبديٌّ يكرهُ أن يتعوَّد تتفقدُ عيناهُ الأسئلةَ الأولى كنبيّ سَهرَهُ الشَّك لا يمتدحُ الأقوى والكلماتُ لديه مَعانٍ، لا لمَعانْ قنّاصُ فُكاهاتٍ وله شغبٌ تتخرمشُ منه أساساتُ مدينتهِ ووفيرٌ الأعداء ولأنّ الضّحك على النكتةِ إقرار بالرّاوي لا يضحكُ وغدٌ من نكتتهِ ولأن الثرثرةَ غُبارٌ فَوْق زُجاج الناسْ يحمي مُتْحَفَهُ المتألقَ في داخِلِه ، بالصمتْ في الفرصةِ، يُبعدُ كِتْفيْه عن المسعوريَن ذوي اللّهفة. في السَّهرةِ، سيّدُها، لكن يحرصُ أن لا يبدو في السّجنِ، يلمُّ القَشة تلوَ القشة كي يبني أعشاشَ طيورٍ لا يعرفُها في المَرْأةِ رجُلٌ يُعنىَ برجولتهِ وأنوثِتِه ليكون جديراً بالحُبْ .
عن الكتاب
2016م - 1443هـ كتاب الحب غابة أم حديقة؟ – مريد البرغوثي الشعر يحتفي بحلوةٍ وحيدة المِثالِ والمَثَلْ كأنها مرشوشةٌ بالسحر أو بالنورْ من أين يأتي كاتبو قصائد الغزل بكل «معبوداتهم » إذن؟ من أيّ كوكبٍ بَناتُهُ كواكبْ! فلا هناك مَنْ على خدودها حَبُّ الشبابِ، صُدفةً، أو شَعرُها مجعَّدٌٌ أو سنُّها مكسورْ ولا هناك من لها وظيفةٌ ولا عملْ ولا هناك من على عيونها نظَّارةٌ، أو صدرها ململمٌ صغير. وليس بينهن واحدة تتابع الأخبار أو تطالع الجرائد الحب في الحياة غير الحب في القصائد. . في شِرْعَتِه العالمُ ليسَ حَرامًا وحلالاً بل قبحٌ وَجمالْ ولهذا يتّبعُ جنوناتِ القلب ويخطئُ ويّصيبْ مبهورٌ أبديٌّ يكرهُ أن يتعوَّد تتفقدُ عيناهُ الأسئلةَ الأولى كنبيّ سَهرَهُ الشَّك لا يمتدحُ الأقوى والكلماتُ لديه مَعانٍ، لا لمَعانْ قنّاصُ فُكاهاتٍ وله شغبٌ تتخرمشُ منه أساساتُ مدينتهِ ووفيرٌ الأعداء ولأنّ الضّحك على النكتةِ إقرار بالرّاوي لا يضحكُ وغدٌ من نكتتهِ ولأن الثرثرةَ غُبارٌ فَوْق زُجاج الناسْ يحمي مُتْحَفَهُ المتألقَ في داخِلِه ، بالصمتْ في الفرصةِ، يُبعدُ كِتْفيْه عن المسعوريَن ذوي اللّهفة. في السَّهرةِ، سيّدُها، لكن يحرصُ أن لا يبدو في السّجنِ، يلمُّ القَشة تلوَ القشة كي يبني أعشاشَ طيورٍ لا يعرفُها في المَرْأةِ رجُلٌ يُعنىَ برجولتهِ وأنوثِتِه ليكون جديراً بالحُبْ .
تحميل
التحميل حجم الكتاب
غير محدد فى الوقت الحالى