تحميل و قراءة رواية الجلطة التي أنارت بصيرتي pdf

تحميل رواية الجلطة التي أنارت بصيرتي pdf

المؤلف : جيل بولتي تايلور
السنة : 2018
عدد الصفحات : 228
عن الرواية : تحميل كتاب الجلطة التي أنارت بصيرتي pdf عالمة المخ د. جيل بولتي تايلور اصيبت بجلطة في الجانب الأيسر من المخ جعلتها تفقد القدرة على الكلام وتفقد القدرة على التذكر ولكنها شعرت بأن الجانب الأيمن من المخ كان طبيعيا وجعلها تدرك يقظة روحية أحست فيها بالسكينة والسلام الداخلي. بعد سنوات استعادت د. جيل القدرة على الكلام واللغة ولكنها بدأت بشخصية جديدة تماما. إنها تحكي لنا عن الجلطة التي أنارت بصيرتها. حقائق علمية تُسرد باسلوب أدبي بديع ... . .مثرية المعرفة بأسلوب قصصي ممتع، تأخذ "جيل تيلور" القارىء في رحلتها الغرائبية منذ صباح اليوم الذي تعرضت فيه الكاتبة لجلطة دماغية متتبعةً معنا الأعراض والمشاعر لحظةً بلحظة ! . كتاب تايلور ليس عن الجلطة وإنما عن البصيرة المتيقظة التي جاءت من وراء هذه الإصابة، كما تقول في مقدمة كتابها، بسبب هذا الكتاب الملهم تم اختيار تايلور عام 2008 من بين 100 شخصية الأكثر تأثيرا في العالم، وأصبح الكتاب لأسابيع طويلة على قائمة الأكثر مبيعا، وترجم إلى 30 لغة حول العالم. في مقدمة الكتاب تقول نجمة إدريس "بعض الكتب قد نهتدي إليها بالمصادفة المحضة، لتقرع في الرأس جرسا صغيرا يحرضنا على ألا نتركها في هامش المصادفات، هكذا تعرفتُ على كتاب (الجلطة التي أنارت بصيرتي) للدكتورة جيل تيلور، وأنا أتجول في إحدى مكتبات ضاحية نائية من ضواحي لوس أنجلوس ذات صيف بعيد. جذبني العنوان الذي يبدأ بصدمة الإصابة بجلطة في المخ، لينتهي إلى طريق مُغر نحو الروحانية الخالصة وتفتق بصيرة وقادة". وتتحدث "تايلور" في الكتاب عن فصي المخ الأيمن والأيسر المتباينين، فالفص الأيمن يعمل كآلة إنتاج موازية ومصمم لتذكر الأشياء، ولقد صمم ليكون منطلقا ورهينا للخيال المبدع، ولا وجود للزمن فيه إلا للحظة الراهنة، وعلى النقيض يقوم الفص الأيسر بربط تلك اللحظات الغنية والمعقدة التي ولدها الفص الأيمن وترتيبها زمنيا، وهو الذي يرينا مفهوم الزمن.
عن الرواية
تحميل كتاب الجلطة التي أنارت بصيرتي pdf عالمة المخ د. جيل بولتي تايلور اصيبت بجلطة في الجانب الأيسر من المخ جعلتها تفقد القدرة على الكلام وتفقد القدرة على التذكر ولكنها شعرت بأن الجانب الأيمن من المخ كان طبيعيا وجعلها تدرك يقظة روحية أحست فيها بالسكينة والسلام الداخلي. بعد سنوات استعادت د. جيل القدرة على الكلام واللغة ولكنها بدأت بشخصية جديدة تماما. إنها تحكي لنا عن الجلطة التي أنارت بصيرتها. حقائق علمية تُسرد باسلوب أدبي بديع ... . .مثرية المعرفة بأسلوب قصصي ممتع، تأخذ "جيل تيلور" القارىء في رحلتها الغرائبية منذ صباح اليوم الذي تعرضت فيه الكاتبة لجلطة دماغية متتبعةً معنا الأعراض والمشاعر لحظةً بلحظة ! . كتاب تايلور ليس عن الجلطة وإنما عن البصيرة المتيقظة التي جاءت من وراء هذه الإصابة، كما تقول في مقدمة كتابها، بسبب هذا الكتاب الملهم تم اختيار تايلور عام 2008 من بين 100 شخصية الأكثر تأثيرا في العالم، وأصبح الكتاب لأسابيع طويلة على قائمة الأكثر مبيعا، وترجم إلى 30 لغة حول العالم. في مقدمة الكتاب تقول نجمة إدريس "بعض الكتب قد نهتدي إليها بالمصادفة المحضة، لتقرع في الرأس جرسا صغيرا يحرضنا على ألا نتركها في هامش المصادفات، هكذا تعرفتُ على كتاب (الجلطة التي أنارت بصيرتي) للدكتورة جيل تيلور، وأنا أتجول في إحدى مكتبات ضاحية نائية من ضواحي لوس أنجلوس ذات صيف بعيد. جذبني العنوان الذي يبدأ بصدمة الإصابة بجلطة في المخ، لينتهي إلى طريق مُغر نحو الروحانية الخالصة وتفتق بصيرة وقادة". وتتحدث "تايلور" في الكتاب عن فصي المخ الأيمن والأيسر المتباينين، فالفص الأيمن يعمل كآلة إنتاج موازية ومصمم لتذكر الأشياء، ولقد صمم ليكون منطلقا ورهينا للخيال المبدع، ولا وجود للزمن فيه إلا للحظة الراهنة، وعلى النقيض يقوم الفص الأيسر بربط تلك اللحظات الغنية والمعقدة التي ولدها الفص الأيمن وترتيبها زمنيا، وهو الذي يرينا مفهوم الزمن.
تحميل
التحميل حجم الرواية
6.6 ميجا
كتب ذات صلة