تحميل و قراءة رواية الثلج ياتي من النافذة pdf

تحميل رواية الثلج ياتي من النافذة pdf

المؤلف : حنا مينه
التصنيف : الأدب العربي
السنة : غير محدد
عدد الصفحات : 371
عن الرواية : ويغني... غنّ يا رفيقي، غنّ من أجل الذين هناك غنّ... والذين هناك يغنون والدرب طويل... أيها السائرون عليه، ارفعوا رؤوسكم، غنوا رغم السياط غنوا، رغم السلاسل غنوا لا تخافوا الحياة... الحياة تقتل من يخافها...".وحنّا مينة كأنه في روايته يغني لأولئك السائرون على الدرب الطويل يغني حكاية فياض الذي أضحى رماداً في لحظة من لحظات انبعاث القوة المتفجرة من بركان أحلام الوطن... نسجها حنّا مينه صور وصور؛ بلال مارد الإيمان في وجه أقزام الجاهلية... وحسن خراط حارس دمشق والرجعيون الذين يحكمون ولسوف ينتهي حكمهم ولأجل ذلك عمل فياض ولأجل ذلك كتب... ولأجل ذلك في القبو صار وفي القبو نام، وفي صدره حطوا بنادقهم... وفي يديه حطوا سلاسلهم. وفي جسمه زرعوا مشارطهم، ولم يفتح فمه بشيء "لا أعرف" اليوم تموت وغداً تموت، والخوف يموت، ثم لا شيء والدرب يطول والعزم يطول... والدنيا من حوله صمت، والثلج وحده يأتي من النافذة... والبرد هنا. والغرفة بكل ما فيها تصرخ في وجهه البرد يا فياض ليس من الثلج... البرد من القرية وبين الصخور راح شبح يتسلل نفس الطريق قبل عامين وإنما بالعكس... سلاماً يا أرض... وانحنى فقبل التراب... ووقف فاستقبل دمشق أغمض عينيه على هناءة الراحة بعد التعب؛ أبداً فياض لن يهرب بعد الآن... أبداً لن يهرب بعد الآن"... هل كتب حنَّا مينة رواية... أم أنها فلسفة الحياة جرت متدفقة في معانيه نبضها ظلم وقضية وانتصار.
عن الرواية
ويغني... غنّ يا رفيقي، غنّ من أجل الذين هناك غنّ... والذين هناك يغنون والدرب طويل... أيها السائرون عليه، ارفعوا رؤوسكم، غنوا رغم السياط غنوا، رغم السلاسل غنوا لا تخافوا الحياة... الحياة تقتل من يخافها...".وحنّا مينة كأنه في روايته يغني لأولئك السائرون على الدرب الطويل يغني حكاية فياض الذي أضحى رماداً في لحظة من لحظات انبعاث القوة المتفجرة من بركان أحلام الوطن... نسجها حنّا مينه صور وصور؛ بلال مارد الإيمان في وجه أقزام الجاهلية... وحسن خراط حارس دمشق والرجعيون الذين يحكمون ولسوف ينتهي حكمهم ولأجل ذلك عمل فياض ولأجل ذلك كتب... ولأجل ذلك في القبو صار وفي القبو نام، وفي صدره حطوا بنادقهم... وفي يديه حطوا سلاسلهم. وفي جسمه زرعوا مشارطهم، ولم يفتح فمه بشيء "لا أعرف" اليوم تموت وغداً تموت، والخوف يموت، ثم لا شيء والدرب يطول والعزم يطول... والدنيا من حوله صمت، والثلج وحده يأتي من النافذة... والبرد هنا. والغرفة بكل ما فيها تصرخ في وجهه البرد يا فياض ليس من الثلج... البرد من القرية وبين الصخور راح شبح يتسلل نفس الطريق قبل عامين وإنما بالعكس... سلاماً يا أرض... وانحنى فقبل التراب... ووقف فاستقبل دمشق أغمض عينيه على هناءة الراحة بعد التعب؛ أبداً فياض لن يهرب بعد الآن... أبداً لن يهرب بعد الآن"... هل كتب حنَّا مينة رواية... أم أنها فلسفة الحياة جرت متدفقة في معانيه نبضها ظلم وقضية وانتصار.
تحميل
التحميل حجم الرواية
4.59 ميجا
كتب ذات صلة
كتب اخري لـ حنا مينه