بحث عن كتاب
كتاب الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة دراسة حديثية لعبد الله بن صالح الفوزان

تحميل كتاب الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة دراسة حديثية PDF

التصنيف : كتب إسلامية
سنة النشر : غير محدد
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : عنوان البحث: " الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة - دراسة حديثية". الباحث: د. عبدالله بن فوزان بن صالح الفوزان. موضوع البحث وأهدافه: الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة - دراسة حديثية، وبيان حكم العمل بذلك. أهم النتائج التي توصل إليها الباحث: 1- أهمية وأولوية دراسة هذه الأحاديث التي اشتهر العمل بها، مع وجود شيءٍ من الكلان في أسانيدها. 2- كثرة طرق وأوجه أحاديث الباب، لاسيما حديث أبي سعيد رضي الله عنه. 3- أن أصل أحاديث الباب وأشهرها حديث أبي سعيد رضي الله عنه. 4- أن حديث أبي سعيد روي عنه على وجهين: مرفوعًا، وموقوفًا، والمحفوظ بل الصحيح صناعةً: أنه موقوف عليه رضي الله عنه. 5- أن تخصيص فضيلة قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها في الحديث مما انفرد به هُشَيْم عن بقية الرواة عن أبي هاشم، وفيهم الثوري وشعبة، وهما من هما من الحفظ ولإتقان والمنزلة. 6- ما سوى حديث أبي سعيد من الأحاديث ضعيف، ضعيف جدًّا، وفي متونها شيء من النكارة. 7- أنه لا يثبت في ذلك حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم. 8- إن المحفوظ في فضيلة قراءة شيء من السور هو ما سبق في حديث أبي الدرداء رضي الله عنهن في أن من حفظ عشرًا من أولها عُصِم من فتنة الدجال، وبمعناه من حديث النواس رضي الله عنه عند مسلم أيضًا، وإعلال أحاديث الباب بمثل هذا جرى به عمل الأئمة الحذَّاق، صيارفة نقد الحديث، وأطباء العلل. 9- لم أقف - حسب جهدي - على شيءٍ موقوف من الصحابة يفيد العمل بمدلول الحديث، وقد تأملتُ وراجعتُ ما كان يعملونه ويعتنون به في هذا اليوم، فلم أقف على ما يفيد عنهم هذا العمل، ومثله لو كان لا يخفى، بل الهمم والدواعي متوافرة على نقله. 10- لم أقف على خلاف بين أهل العلم في القول بمشروعية قراءة السورة يوم الجمعة، وأول من وقفتُ له على قول بمدلول الأحاديث الإمام الشافعي، ولعل من بعده تابعه على ذلك. وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين. الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة: قال المُصنِّف حفظه الله : «فهذه ورقات يسيرة في دراسة الأحاديث الواردة في الترغيب بقراءة سورة الكهف يوم الجمعة، فإنني لم أقف حسب علمي على بحثٍ علميٍّ أكاديميٍّ يجمعُ أطرافَ الموضوع، مع ما له من الأهمية والمكانة، وإن كان يوجد أطرافٌ منه مُتناثِرة في ثنايا مواضيع مُتعلِّقة به؛ ككتب الأذكار، أو كتب فضائل يوم الجمعة، وشيءٍ من المُذاكَرة حوله في مواقع علمية عبر الشبكة العنكبوتية». .
أعلان

نبذة عن كتاب الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة دراسة حديثية

كتاب الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة دراسة حديثية

عنوان البحث: " الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة - دراسة حديثية". الباحث: د. عبدالله بن فوزان بن صالح الفوزان. موضوع البحث وأهدافه: الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة - دراسة حديثية، وبيان حكم العمل بذلك. أهم النتائج التي توصل إليها الباحث: 1- أهمية وأولوية دراسة هذه الأحاديث التي اشتهر العمل بها، مع وجود شيءٍ من الكلان في أسانيدها. 2- كثرة طرق وأوجه أحاديث الباب، لاسيما حديث أبي سعيد رضي الله عنه. 3- أن أصل أحاديث الباب وأشهرها حديث أبي سعيد رضي الله عنه. 4- أن حديث أبي سعيد روي عنه على وجهين: مرفوعًا، وموقوفًا، والمحفوظ بل الصحيح صناعةً: أنه موقوف عليه رضي الله عنه. 5- أن تخصيص فضيلة قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها في الحديث مما انفرد به هُشَيْم عن بقية الرواة عن أبي هاشم، وفيهم الثوري وشعبة، وهما من هما من الحفظ ولإتقان والمنزلة. 6- ما سوى حديث أبي سعيد من الأحاديث ضعيف، ضعيف جدًّا، وفي متونها شيء من النكارة. 7- أنه لا يثبت في ذلك حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم. 8- إن المحفوظ في فضيلة قراءة شيء من السور هو ما سبق في حديث أبي الدرداء رضي الله عنهن في أن من حفظ عشرًا من أولها عُصِم من فتنة الدجال، وبمعناه من حديث النواس رضي الله عنه عند مسلم أيضًا، وإعلال أحاديث الباب بمثل هذا جرى به عمل الأئمة الحذَّاق، صيارفة نقد الحديث، وأطباء العلل. 9- لم أقف - حسب جهدي - على شيءٍ موقوف من الصحابة يفيد العمل بمدلول الحديث، وقد تأملتُ وراجعتُ ما كان يعملونه ويعتنون به في هذا اليوم، فلم أقف على ما يفيد عنهم هذا العمل، ومثله لو كان لا يخفى، بل الهمم والدواعي متوافرة على نقله. 10- لم أقف على خلاف بين أهل العلم في القول بمشروعية قراءة السورة يوم الجمعة، وأول من وقفتُ له على قول بمدلول الأحاديث الإمام الشافعي، ولعل من بعده تابعه على ذلك. وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين. الأحاديث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة: قال المُصنِّف حفظه الله : «فهذه ورقات يسيرة في دراسة الأحاديث الواردة في الترغيب بقراءة سورة الكهف يوم الجمعة، فإنني لم أقف حسب علمي على بحثٍ علميٍّ أكاديميٍّ يجمعُ أطرافَ الموضوع، مع ما له من الأهمية والمكانة، وإن كان يوجد أطرافٌ منه مُتناثِرة في ثنايا مواضيع مُتعلِّقة به؛ ككتب الأذكار، أو كتب فضائل يوم الجمعة، وشيءٍ من المُذاكَرة حوله في مواقع علمية عبر الشبكة العنكبوتية». .


هذا الكتاب من تأليف عبد الله بن صالح الفوزان و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها

تحميل
التحميل حجم الكتاب
تحميل غير محدد فى الوقت الحالى
أضافة مراجعة
0.0 / 5
بناء على 0 مراجعة
1 (0)
2 (0)
3 (0)
4 (0)
5 (0)
كتب ذات صلة