تحميل و قراءة كتاب أستاذ فلاسفة اليونان لـ فاروق عبد المعطي pdf

تحميل كتاب أستاذ فلاسفة اليونان لـ فاروق عبد المعطي pdf

المؤلف : ارسطو
التصنيف : كتب منوعة
السنة : غير محدد
عدد الصفحات : غير محدد
عن الكتاب : ولد عام 385 / 384 ق.م. في إستاجيرا، وهي مدينة صغيرة من مدن شبه جزيرة خالقيديا. وهي لا تزال تسمى حتى اليوم بما يقرب من اسمها القديم خالقيس، ومات في عمر الثانية والستين في مدينة خالقيس من جزيرة أيوبويا إحدى جزر بحر إيجة. وعلى هذا فإن كان معاصرا لديموسثينيز الخطيب الأثيني الشهير، وشهد وقت رجولته الصراع السياسي والعربي الذي انتهى بتقلد النظام الملكي في مقدونا سلطة القوة السائدة في اليونان، كما شهدت أيامه الأخيرة حملات تلميذه الإسكندر الأكبر التي أطاحت بالإمبراطورية الفارسية وحملت الثقافة اليونانية حتى ضفاف نهر جمنا في الهند أحد فروع نهر الجانج. ولابد من الانتباه إلى هذه الوقائع أثناء دراسة نظريات في السياسة والدساتير، لأنها تسمح بتفسير قدر من ضيق النظرة عنده قد نستغربها عند رجل في مثل عظمته. كذلك فإن مما يلقي ضوءا قويا على أساس إحساس هذا الفيلسوف، وكان إحساسا قويا بأن عقل البرابرة (أي غير اليونان) وطبعهم منحطان انحطاطا طبيعيا بالقياس إلى عقل البوناني وطبعه نقول إنه مما يلقي ضوءا قويا على مصدر هذا الإحساس أن نتذكر أن نشأ في إقليم من أقاليم الحدود اليونانية وكان غير اليوناني ويمكن أن نقول إن التميز بين اليوناني وغير اليوناني عنده كان يقابل ما يعنيه خط الحدود بين أصحاب اللون الأبيض وأصحاب اللون الأسود عند أمريكي من العصر الحديث يكون قد نشأ في إحدى ولايات الجنوب الأمريكي. .
عن الكتاب
ولد عام 385 / 384 ق.م. في إستاجيرا، وهي مدينة صغيرة من مدن شبه جزيرة خالقيديا. وهي لا تزال تسمى حتى اليوم بما يقرب من اسمها القديم خالقيس، ومات في عمر الثانية والستين في مدينة خالقيس من جزيرة أيوبويا إحدى جزر بحر إيجة. وعلى هذا فإن كان معاصرا لديموسثينيز الخطيب الأثيني الشهير، وشهد وقت رجولته الصراع السياسي والعربي الذي انتهى بتقلد النظام الملكي في مقدونا سلطة القوة السائدة في اليونان، كما شهدت أيامه الأخيرة حملات تلميذه الإسكندر الأكبر التي أطاحت بالإمبراطورية الفارسية وحملت الثقافة اليونانية حتى ضفاف نهر جمنا في الهند أحد فروع نهر الجانج. ولابد من الانتباه إلى هذه الوقائع أثناء دراسة نظريات في السياسة والدساتير، لأنها تسمح بتفسير قدر من ضيق النظرة عنده قد نستغربها عند رجل في مثل عظمته. كذلك فإن مما يلقي ضوءا قويا على أساس إحساس هذا الفيلسوف، وكان إحساسا قويا بأن عقل البرابرة (أي غير اليونان) وطبعهم منحطان انحطاطا طبيعيا بالقياس إلى عقل البوناني وطبعه نقول إنه مما يلقي ضوءا قويا على مصدر هذا الإحساس أن نتذكر أن نشأ في إقليم من أقاليم الحدود اليونانية وكان غير اليوناني ويمكن أن نقول إن التميز بين اليوناني وغير اليوناني عنده كان يقابل ما يعنيه خط الحدود بين أصحاب اللون الأبيض وأصحاب اللون الأسود عند أمريكي من العصر الحديث يكون قد نشأ في إحدى ولايات الجنوب الأمريكي. .
تحميل
التحميل حجم الكتاب
غير محدد فى الوقت الحالى